الطائرة لا تنتظر ..
منيف الخشيبان

منيف الخشيبان

بعد أن قررنا السفر إلى دبي اتفقنا أن نلتقي في المطار قبل موعد الاقلاع بثلاث ساعات ولكنه تأخر !!
اتصلت به من المطار : أين أنت !
فقال متذمراً : أنا متعلق في زحمة الدائري
فقلت : عليك بالهدوء والصبر يا عزيزي فمن صبر ١٥ عام على المر حلي به أن يصبر على الزحمة لدقائق فمازال الوقت باكراً
فقال : ماشي ولكن لعلمك سنسكن في (الشارقة) أوفر والمسافة بينها وبين دبي (٥) كيلو فقط .
فقلت : ولا يهمك ولكن في هذه الحالة نستأجر سيارة (نيسان) دام المسافة (٥) كيلو .
فقال : أنا من المهتمين بالتراث العالمي لذا سنزور القرية العالمية صعبة قوية .
فقلت : كم تبعد عن زعبيل ؟
فقال : ١٥ دقيقة مشياً على (العكاز)
فقلت : لا تستهويني هذه الأماكن لذا لن اذهب معك .
فقال : هذه (عنصرية)
فقلت : شرايك ترفع (احتجاج) للسفارة بعد .
فقال : لا جدوى من رفع احتجاج فالسفير يا عزيزي ابن خالتك .
فقلت : دعك من الوهم .. من تقول أنه ابن خالتي هو من توسط لك ذات يوم وأجلسك بجانبي في الطائرة في الدرجة الأولى ومقعدك أساساً سياحي
فقال : المهم .. دامك في المطار أطلب لي وجبة من (كنتاكي)
فقلت : ولا يهمك ولكن بما أنك بارع في شغل (المكاتب) يا حبذا تتصل على ابن عمتك مدير المكتب التنفيذي لنجلس في صالة كبار الشخصيات .
فقال : آسف هذه الخدمة خاصة بي فقط .
وفيما كنا نخوض في هذا الحوار اللطيف جاء النداء الأخير لصعود الطائرة أغلقت الهاتف وذهبت مسرعاً لأنهاء اجراءات الصعود فيما لايزال صديقي عالقاً في زحمة الدائري .
جلست في المقعد المخصص لي والمقعد المخصص لصديقي خال أقلعت الطائرة فإذا بشخص غريب يجلس بجواري .
سألته : من وين الأخ ؟
قال : من جدة .

Twitter@munif_2012

24