دعم المزيفين !!

لا أرى فرقا بين المدرب المزيف والكاتب المزيف فالأول أحضر كنسلتو عالمي مشكل يدرب عنه بينما يظهر هو في الواجهة ويحضر المؤتمرات والثاني أحضر من يكتب عنه في التويتر ويصيغ له المقالات بينما يضع هو أسمه على ذلك .

التشابه بين شخصيتيهما متقارب حد التطابق .. كلاهما كان لاعبا دوليا وأعتزل وكلاهما يعشق الأضواء ولا يستطيع العيش دونها وكلاهما أناني حد النرجسية وكلاهما غيور و مغرور .. والفروقات بينهما تتمثل في أن الأول ينتمي للقبيلة الزرقاء ويجد الدعم من عمومها والثاني انتمائه للقبيلة الصفراء ويجد الدعم من بعضها والثاني كان صاحب موهبة كروية حقيقية بينما الأول كان مجرد مجتهد ولكن الأول يتميز عن الثاني بالذكاء وبعض الثقافة .
الأول في أقل من شهر تخللته إجازتين حصل على أعلى شهادة تدريب وفي أقل من عام كثرت به الإجازات أدعى أنه نال كل الخبرات المطلوبة في وقت فشل فيه محبيه في الحصول على مجرد صورة له وهو على الدكة مع الطاقم التدريبي في النادي الأوربي . وبين ليلة وضحاها أصبح مديرا فنيا .. أما الثاني فبعد أن شاهد الجميع سقطاته الإملائية الفظيعة في بداياته التويتيرية وشطحاته اللغوية الشنيعة في بداياته الفضائية أصبح بين ليلة وضحاها خطيبا مفوها وكاتبا بليغا تعجز أن تجد له خطأ في كل تغريداته ومقالاته .
هذه الظاهرة ليست جديدة علينا فكم من شاعر مرموق ومشهور لدينا لا يكتب شعره ويستأجر من يكتب له و معظم القوم يعلم ذلك ولكنهم لا يستطيعوا أن يشيروا اليه بسبب الخوف .. والآن بسبب التعصب الكروي أصبحنا ندعم المزيفين ونغمض أعيننا عن المدعيين في هذا المجال .. هل من إفاقة !!
نقاط تحت السطر :-
• عناصريا النصر هو الأفضل هذا الموسم .. ولكن هل تكفي الأسماء .. حتى الآن لم يجد كارينيو التشكيلة المناسبة بسبب الإصابات .
• العنزي وعمر هوساوي ومحمد حسين كان أدائهم في مباراة الشباب فيه الكثير من التراخي والإستهتار ..
• في مباراة الشباب وصل النصر للمرمى كفرص حقيقة ومؤكدة 3مرات بالشوط الأول وأكثر من 10 مرات بالشوط الثاني .. وسط النصر خيالي قادر على الوصول لمرمى المنافس في كل لحظات المباراة ولكن أين الهداف !!ّ ننتظر حنى نرى التون .
• محمد نور يمكن أن يكون محور مع غالب ولكن فقط في مباريات الفرق الصغيرة والمتوسطة أما في المباريات القوية يجب أن يلعب النصر بمحورين ( غالب وشايع أو فتيني) .
• في كل المباريات الودية يتحول أداء النصر الهجومي 180 درجة للأفضل بنزول باستوس والراهب.
• النصر نادي غير محظوظ به لاعب محظوظ أسمه السهلاوي .
• صفقات الشهري والجيزاوي في النصر أفضل من كل صفقات الأجانب وفي الشباب نايف أفضل من كل الأجانب وناصر في الهلال أفضل من كل الأجانب .. هل نعتبر ذلك مؤشرا جيدا لمنتخبنا .

الرمية الاخيرة :-
في عام 1998 بعد المباراة التي نال فيها النصر كأس السوبر الآسيوي والتي أهلته للعالمية صعد ماجد عبدالله للمنصة وحمل الكاس ثم ناوله لزملائه ثم نزل للملعب وفي اللقاء الميداني الذي أجري معه بعد مراسم التتويج قال ماجد عبدالله ( في الحقيقة أشكر زملائي والجهاز الفني وإدارة النادي كونهم أشركوني في المباراة كنوع من التكريم) ..ولم يدعي ماجد أنه ساهم في تحقيق البطولة فقد كان تقريبا في حكم المعتزل منذ عدة أشهر ولم يشارك مع النادي إلا في الدقائق الاخيرة من تلك المباراة … هكذا كان ماجد واثقا من نفسه صادقا معها ولذلك أحبه الجميع .. المنافسين قبل المناصرين .

17