ما في فكة من السهلاوي

بعد هبوط القادسية ورحيل أغلب نجوم الفريق بطريقة أقرب لمسمى (الهروب) لم يتبقى بالنادي من نجوم سوى ” محمد السهلاوي ” أصبح اللاعب المؤثر الأول في نتائج الفريق وكان الأبرز في الفريق وكذلك أيضاً هداف الفريق ، ولم يتنازل عنه رئيس القادسية للنصر إلا بـ 33 مليون.

– عندما انتقل إلى ” النصر ” كانت تتغنى فيه الجماهير النصراوية ، وأصبحت تفضله على الحارثي قبل انتقاله إلى الجار، والآن هو هداف الفريق بـ 61 هدف.

– وبالأرقام السهلاوي الأفضل ، ولكن في الملعب السهلاوي الأسوأ. الفريق يندفع إلى الإمام وهو يندفع إلى الخلف. فشل اللاعب يساهم في إخفاقات الفريق.

– اللاعب لا يستطيع يراوغ .. اللاعب يُعطل الهجمات المرتدة .. اللاعب ليس في المكان المناسب في النصر .. اللاعب بروده قتل الجمهور .. اللاعب لا يستحق 33 مليون .. اللاعب يستحق ان يكون خارج النصر، الإدارة النصراوية تعاقدت مع مهاجمين أجانب هذا يؤكد عدم رضاها عن اللاعب.

– (( مقارنة السهلاوي بـ الراهب )) الأول لا يذهب إلى المرمى بل يتجه إلى الخلف يسترجع الكره للخلف لا يستطيع أن يبني هجمة للفريق و سهولة حصول المدافعين على الكره . الثاني يقاتل من أجل الكرة يتجه إلى المرمى يراوغ ويعرف طريق المرمى.

– جماهير الأهلي غضبت على ” مسعد ” ورحل عن الأهلي ، هل يرحل ” السهلاوي” عن النصر.

– يجب أن تستفيد منه الإدارة النصراوية ببيع عقد اللاعب الذي لديه عروض من ” الشباب ” الأهلي ” لابد أن يذهب إلى نادي جديد ويصنع نفسه من جديد ، لا يوجد لسهلاوي إلا حل واحد وهو رحيل إلى نادي آخر، إذا أراد أن يعود كما كان في القادسية.

– السهلاوي يخشى ان ينتقل إلى نادي آخر ويحدث له ما حدث لـ سعد الحارثي.

20