كروت جلبت بطولات

يظل التحكيم هو الهاجس الذي يؤرق كل الأندية وجماهيرها وتعلق جميع الأندية بلا إستثناء معظم خسائرها في المباريات والبطولات على التحكيم .. ضربة جزاء لم تحتسب وأخرى غير صحيحة محتسبة .. هدف صحيح ملغي وآخر غير شرعي محتسب … هذه هي أهم الأخطاء التي ينتبه لها منسوبي الأندية وجماهيرها .. رغم أن هذه الأخطاء في الغالب تكون بسبب سوء تقدير للحكم أو تمركز غير جيد حجب عنه الرؤية المثالية .

والغريب أن الجماهير ومنسوبي الأندية لا يهتمون كثيرا بأخطاء أخرى هي الأهم وهي التي دائما ما تحدد مسار المباريات وتجير الأفضلية لطرف على آخر .. ألا وهي الأخطاء المرتكبة في وسط الملعب وما يترتب عليها من كروت صفراء وحمراء … وهذه الأخطاء المرتكبة والكروت المتغاضى عنها لصالح طرف ضد الآخر غالبا ما تكون بسبب ضعف شخصية الحكم وخوفه من قوة نفوذ و إعلام بعض الأندية .. وكثير من الحكام يتعامل مع هذه الاخطاء بمكياليين يشهر البطاقات في وجه لاعبي طرف دون تردد وعلى أقل هفوة ويتغاضى عن الطرف الآخر رغم أن أخطائهم عادة ما تكون أكثر فداحة وشراسة .
اللاعب الذي ينال كرت أصفر في بداية المباراة يفقد على الأقل 50% من عطائه لأنه يكون حذرا حتى لا ينال الكرت الثاني والذي سيخرجه من المباراة .. كما لا أحتاج أن أذكركم بمدى تأثير الكرت الأصفر الثاني أو الأحمر ( طرد ) على أداء الفرقة عامة … هذا غير الأيقافات التي تنتج من تكرار الكروت الصفراء في مباريات مختلفة … ومن أخطر التأثيرات وأهمها هو شعور لاعبي أحد طرفي المباراة بالظلم من تباين قرارات الحكم مما يفقدهم التركيز بسبب النرفزة والغضب فتكثر أخطائهم وتسهل هزيمتهم.
مما لا شك فيه هناك من أنديتنا من لديه ميزة تغاضي الحكام عن أخطاء لاعبيه في وسط الملعب وعدم إشهار البطاقات الملونة لهم وهذه الميزة جلبت لهم العديد من البطولات والتي تبدو في ظاهرها نقية لا تشوبها شائبة .
نقاط تحت السطر :-
• اجمالي الكروت التي نالها الهلال في الأربع مواسم الاخيرة في الدوري بلغ 136 كرت اصفر و5 احمر بينما نال الاهلي 171 اصفر و12 احمر والفتح 201 اصفر و15 احمر والشباب 201 اصفر و10 احمروالنصر 205 اصفر و16 احمر والاتحاد 211 اصفر و20 احمر .
• كثرة الحصول على الكروت الصفراء ليس دليل على خشونة الفريق وغالبا ما تكون لشراسة المنافسة والرغبة في الحصول على البطولة او الهروب من الهبوط والدليل ان الفتح بطل الدوري نال لاعبوه في الموسم الاخير 44 كرت أصفر والشباب بطل الدوري الموسم الأسبق نالوا 52 كرت أصفر عربون البطولة .
• لا غرابة أن ينال لاعبوا الاتحاد هذا الكم الكبير من الكروت الملونة فالاتحاد على مر التاريخ تميز لاعبوه بالحماس وقوة الأداء الذي يصل للعنف احيانا .
• ولكن الغريب ان يكون رقم الهلال في الكروت بهذه القلة و بعيدا كثيرا عن بقية الأندية رغم أنه دائما منافسا على البطولة والمنافسة كما نعلم تتطلب الحماس الذي يتسبب في الكروت بألوانها المختلفة .
• في كل الأندية هناك لاعبين تسهل نرفزتهم فيكونوا عرضة للكروت الملونة امثال عبدالغني في النصر وهزازي الاتحاد ومعاذ الشباب .
• وهناك مدافعين مهاراتهم محدودة ولا يستطيعوا قطع الكرات من المهاجمين الا بارتكاب مخالفة غالبا ما يصحبها كرت ملون أمثال عيد في النصر والمرشدي والبيشي في الهلال وتكر في الاتحاد .
• وهناك لاعبين تضطرهم مراكزهم لنيل الكروت الملونة كلاعبي المحور في كل الأندية بلا استثناء هم الأكثر نيلا للكروت .
• لاعبا المحور ابوهشهش والاسمري في الفتح وحدهما نالا 11 كرت اصفر في الموسم الأخير.. بينما نال كل من بالموينو وباخشوين 9 كروت .. وفي الهلال نال لاعبا المحور الهرماش وجستافو 3 كروت فقط .
الرمية الأخيرة :-
ميريل رادوي فنيا هو أفضل محور ارتكاز مر على الدوري السعودي ولكنه أشتهر بكثرة تجاوزاته وعصبيته وعنفه الشديد عند النرفزة ورغم ذلك في موسم ( 2009 – 2010 ) نال رادوي كرتا أصفرا وحيدا في 20 مباراة لعبها مع ناديه وكان الكرت من حكم اجنبي في مباراة الهلال والنصر ونال كرتا أحمرا وحيدا أيضا من حكم محلي في مباراة الوحدة أضطر الحكم أن يشهره في وجهه بعد أن جندل لاعبين من الوحدة أرضا الأول برفسة وحشية والثاني بخطافية يسارية أسالت الدماء من وجهه

23