ضمن فعاليات الطائف عاصمة الشعر العربي 2022

الحالول يحاضر عن ترجمة الشعر بمناسبة اليوم العالمي للترجمة في الأمسية الخامسة عشرة لجماعة فرقد بأدبي الطائف
أثار الدكتور موسى الحالول أستاذ الأدب المقارن بقسم اللغات الأجنبية بجامعة الطائف عدة أسئلة هامة حول ترجمة الشعر في محاضرته : ( ترجمة الشعر بين الممكن والمستحيل ) التي أقيمت في الأمسية الأدبية الخامسة عشرة بمناسبة اليوم العالمي الترجمة والتي امتدت حتى وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء والتي تقام ضمن فعاليات الطائف عاصمة الشعر العربي 2022 لهذا العام في نادي الطائف الأدبي الثقافي بتنظيم من جماعة فرقد الإبداعية
وقد بدأ مدير الأمسية الأستاذ يبات الفايد بالتعريف بالمحاضر الضيف وذكر سيرته الذاتية ومن ثم بدأ الدكتور الحالول محاضرته بإثارة الكثير من الأسئلة حول ترجمة الشعر ومنها :

  • هل ترجمة الشعر ممكنة أصلًا؟
    مجيبا على سؤاله قائلا : نعم، إن رُزقتْ براعةَ منشد، أحيانًا. لكن حتى لو رُزقت مثل هذه البراعة، فلا سبيل، في أحيانٍ أُخر، إلى ترجمته، كما سنرى.
    يقول الشاعر الفرنسي Pierre Leyris “ترجمة الشعر أمرٌ مستحيل، والامتناع عن ترجمته أمرٌ مستحيل.” ويقول الناقد الأمريكي إدموند وِلْسِن إن “أفضل الترجمات – كرباعيات الخيام [بترجمة إدورد فِتْسجِرَلد] – هي التي تبتعد عن الأصل كثيرًا، هذا إن كان المترجم نفسه شاعرًا جيدًا.” ثم عرض بعد ذلك مقتطفات شعرية لكل من :
    -عمر الخيام، من “الرباعيات” (ترجمة أحمد رامي)
  • محمد إقبال، من نص “حديث الروح” (ترجمة الصاوي شعلان)
  • ألفونس دو لامارتين، من نص “البحيرة” (ترجمة د. نقولا فياض)..
    وأردف متسائلا بقوله : ألا تكفي هذه المقتطفات دليلاً على أن ترجمة الشعر ممكنة؟
    ثم تحدث عن مستحيلات الترجمة الشعرية
    وقال: لو سلَّمنا بأن الشعر قابلٌ للترجمة جزئيًا، فلا بد أن يضيع منه شيء…
    يزعم الشاعر الأمريكي روبرت فروست أن “الشعر هو ما يضيع في الترجمة.” أما الشاعر والمترجم الروسي Yevgeny Yevtushenko فيأتي بهرطقة حين يقول، “الترجمة من الشعر إلى الشعر كالمرأة: فإذا كانت جميلةً لم تكن وفيةً، وإذا كانت وفيةً لم تكن جميلةً” (طبعًا، أنا أبرأ إلى الله من هذا القول، وناقل الكُفر ليس بكافر).
    وفي نهاية المحاضرة فتح مدير الأمسية المجال لمداخلات وتعليقات الحضور ، حيث تداخل عدد كبير من شعراء الطائف ومثقفيها و أساتذة وطلاب جامعة الطائف من المهتمين بالترجمة حيث امتدت الأمسية أكثر من وقتها المعتاد ثم قام الدكتور أحمد بن عيسى الهلالي رئيس جماعة فرقد الإبداعية بمشاركة الأستاذ عبد العزيز عسيري المسؤول المالي بالنادي في تكريم االدكتور الحالول ومدير الأمسية الأستاذ يبات الفايد وأخذ الصور التذكارية معهم ثم وقع الحالول والفايد إصداراتهما المطبوعة في النادي للحضور.
19