الشباب يكشر عن أنيابه والهلال في الوصافة والصاعدون يتقهقرون

حافظ فريق الشباب الليث الابيض علي تقدمه لركب فرق الدوري الممتاز حتى الاسبوع الثالث علي التوالي محققاً نتائج كبيرة تؤكد بانه قادم وبقوة في هذه النسخة لاعادة كتابة التاريخ والعودة لمنصات التتويج ومغازلة كاس البطولة التي غاب عنها سنيناً إدداً فهاهو الليث الشباب يحقق النمرة الكاملة 9 نقاط من ثلاثة مباريات بعد ان جندل فريق الباطن بثلاثية والحق الطائي به برباعية

((الهلال علي المحك))

كعادته الزعيم الآسيوي يأبى إلا ان يكون في الصورة فهو يقف في مركز الوصافة خلف الفريق الشبابي بنفس الرصيد 9 نقاط فيما يتفوق فريق الشباب بفارق الاهداف وحقق الهلال الفوز في مبارياته الثلاثة امام الخليج والفيحاء علي التوالي بهدفين في كل لقاء وامام الفتح بهدف يتيم مما يعني نية الهلاليين في الاحتفاظ باللقب للموسم الرابع علي التوالي وهو امر لن يكون سهلاً ميسوراً في ظل الرغبة الجامحة لعدد من الفرق في هذه النسخة المحفوفة المخاطر..

((الاتحاد والتعاون في الهم شركاء))

  • فريقي الاتحاد والتعاون تقاسمان النقاط برصيد 7 نقاط لكليهما بالفوز في مباريتين والتعادل في مباراة حيث يقف الاتحاد في المركز الثالث بفارق الاهداف عن فريق التعاون صاحب المركز الرابع بعد الفوز علي العدالة والاتفاق والتعادل امام التعاون وتبدو الرغبة واضحة عند الاتحاديين للاستفادة من دروس الموسم الماضي والذي فقدوا فيه أحدى عشرة نقطة ليهدوا البطولة بعد ذلك للهلاليين وقد يكون التعادل الذي احتكم اليه الفريق امام التعاون هو ناقوس الخطر الذي سيضيئ طريق الاتحاد لمنصة التتويج،،

(النصر سادس الترتيب)

  • النصر فارس نجد يقف في المركز السادس برصيد 6 نقاط بالفوز في مباريتين امام الوحده بطلوع الروح والهزيمة المفاجئة امام التعاون ومن ثم الفوز الاخير علي ضمك في مباراة اعادة الثقة لنجوم النصر وجماهيرهم وبلاشك فان مجال التفريط في القادم من المباريات غير وارد في قاموس النصراويين وقد تكون هزيمة التعاون لقاح البطولة والفريق تنتظره مباراة سهلة امام الباطن ستعزز موقفه في سلم الترتيب عطفا علي تواضع فريق الباطن ونتائجه المتردية،،

((الصاعدون يتقهقرون))

  • الفرق الصاعدة إلي مصاف اندية الممتاز جاءت مشاركاتها خجولة في الاسابيع الثلاثة الاولي ولم تحقق نتائج مبشرة تعطي مساحة من التفأول في البقاء بين الكبار فالخليج والعدالة حققا نقطة يتيمة من ثلاثة مباريات والباطن خرج صفر اليدين من مبارياته الثلاثة بالهزيمة الثلاثية وهذا يعني بان هذه الفرق ستعاني كثيرا في قادم المواعيد مالم تستنفر قواها وتعمل علي التحرر من النتائج المتردية التي كانت عليها في الاسابيع الافتتاحية الثلاثة،،

((اخيراً))

  • أخيرا فاننا ننتظر مواجهات الكبار في الديربي والكلاسيكو لكي تكتمل المتعة عند الجماهير فالاسابيع الثلاثة لم تشهد مواجهات قوية بين الكبار والدوري سيشتعل بتلك المواجهات التي ستحدث الفارق وتعطي للدوري نهكته المحببة لدي الجماهير الذواقة التي تعشق اللعبة الحلوة المموسقة
15