ماذا بعد (كنو)؟

ظهرت القرارات الأولية لقضية اللاعب محمد كنو والذي كان مثار جدل خلال الأشهر الأخيرة وبالرغم من تأخر إصدار القرار إلا أن القرار كان متوقع وفق اللوائح والأنظمة.
وبالرغم من أن قرار العقوبة لم يكن مرضي لدى البعض إلا أن إصدار مثل هذه القرارة الجريئة سوف تقلل الأخطاء الإدارية مستقبلاً وسوف يحرص الجميع سواء إداريين أو لاعبين على تطبيق الأنظمة واللوائح وعدم مخالفتها، ولن نرى مثل هذه الأخطاء البدائية تحدث.
ولكن ماذا بعد قرارات قضية كنو فهناك قضية أكبر منها والتي أصدر بها نادي النصر بيان عن مفاوضة إداري من نادي الاتحاد للاعب عبد الرزاق حمد الله أثناء سريان عقده مع الفريق،فهذه القضية لابد من اتخاذ قرارات وعدم تأخيرها والتي تضمن عدالة الدوري، فلا أحد فوق القانون لا لاعب ولا إداري ولا حتى نادي الكل يجري عليه القانون فكما يأخذ حقه ينال جزاءه تطبيق الأنظمة والقوانين في الرياضة السعودية وعدم تأخير القرارات سيرتقي بالدوري وسيجعل الأندية أكثر احترافية في التعامل مع الأندية الأخرى ومع اللاعبين.
لهذا ننتظر ماذا بعد كنو.

15