الأهلي يقصي خصومة
  • الفريق الأهلاوي هو الأميز هذا الموسم على الإطلاق، فليس في الدوري السعودي أميز منه، ويعود التميز لما يقدم من عمل ليس له مثيل على مستوى الدوري المحلي .
  • تجتمع الآراء على اختلاف الفريق بشكله ولونه وصورته، بل ولم يرسم أو يتخيل أحد أن يرى الأهلي بهذه الصورة، وهذا الشكل المختلف .
  • كان الأهلي يدور في حلقة المنافسات، وإن ابتعد فهو لا يخرج عن دائرة الكبار، إلا أنه شعر أن أجواء المنافسة مملة، ورتيبة، حيث هو الديدن المتعارف عليه سنويا، ولابد أن يأتي بالمختلف .
  • قرار من الفريق أن يظهر لمحبيه ومتابعيه بصورة مختلفة، بعيداً عن ملل الرتابة المعتادة، فلا يريد أن يعيش كل سنة بنفس الشكل المعتاد .
  • بكل بساطة يحدث التميز والتغيير في الصورة عن الشكل المعتاد، فما عليك إلا أن تحضر مدرب لا يفقه في التدريب وسيحدث لك كل ما تريد .
  • إصابة في الفريق عبارة عن تمزق في جميع الأربطة، فلم يعد أي رباط يعمل بدوره الصحيح، وهذا إن دل فعلى المنعطف الخطر الذي سلكه الفريق في محاولة الوصول لهدفه الذي رسمه لنفسه بالظهور بصورة مختلفة .
  • البرامج والمحللون وجميع المنابر الإعلامية يشكرون الفريق الأهلاوي، أوجد لهم مادة للحديث عنه، فهو الفريق الذي لا يحب العيش في منطقة الهدوء والصمت .
  • الجميل فيما حدث أن جميع الأشعة التي عُملت للفريق لم تحدد مكان الإصابة، ولا سببها .
  • في السابق مع متابعة ترتيب الدوري السعودي لا تعلم أنت تتابع ترتيب دوري أي سنة، فالأربعة الكبار في مكانهم، ثم أندية الظل لا يتغيرون، ثم الأوراق متكررة التغيير، إلا أنه في هذا العام الأمر مختلف تماماً، حيث فضل الأهلي التواجد في الصفحة الثانية من ترتيب الدوري ليشاهد كيف حياة البسطاء .
  • نجح الفريق الأهلاوي نجاحاً باهراً ليس له مثيل، فتخلص من جميع خصومه الذين كانوا يبادلونه التنافس ومحاولة اللحاق بالمتصدر .
  • نجح أيضاً في الخروج من الصراعات الإعلامية .
  • نجح الفريق في الراحة الكبيرة التي تحصل عليها فلم يعد يسعى للحاق بهدف معين .
  • تغير شكل اللعبة في الفريق فبدل أن ينظر في المتصدر ويحاول اللحاق به، كل ما عليه أن يتماسك كي لا يسقط في الأربعة مراكز الأخيرة .
  • الابتعاد عن الأضواء فيه راحة، والفريق ربما كان يحتاج لها .
  • الحلول بسيطة جداً والفريق قادر على العودة ليس فقط لمستويات متقدمة بل للمنافسة والتصدر، وربما ما يحدث الآن مثل العلاج بالكي .
  • أحد الحلول تغيير الإدارة بجميع جوانبها الفنية والإدارية .
  • حل آخر استبدال جميع اللاعبين الأجانب بلاعبين من شمال أفريقيا، وليس ذلك على مستوى مركز واحد بل على مستويات جميع المراكز التي يحل فيها لاعب أجنبي .
  • من الحلول تواجد اللاعبين الشمال أفريقيين في جميع الخطوط في الفريق .
  • الاستغناء كلياً عن لاعبي جميع الجنسيات الغربية، فلم يستفد منهم الأهلي شيئاً .
  • تشكيل فريق فني محلي والصبر عليه، ومنحه الفرصة الكافية .
  • عاش الفريق هذا العام لوناً مغايراً، ويرجو جماهير الفريق أن يبحث الفريق العام القادم عن لون مغاير للونه في هذا الموسم .
26