تم الترميم بنجاح

الساحات الخضراء تحمل جنونا مقبولا جاذبا بنكهات خاصة يعشقها الكثير من المتابعين ويعيشون معها أوقات محببة ..
إلا أن هناك بعضا من الجماهير يملك نظرة خاصة به وفلسفة محددة لا يتطلع إلا نتيجة يزم واحد فقط بل يبحث عن فريق لديه القدرة على تحمل صدمات ومطبات الدوري المختلفة ..
كثيرا ما يسمع الجماهير من إدارات الأندية أو من الإعلاميين أو المحللين أن الفريق الآن في مرحلة بناء … وبحسب فلسفة المتابع ونظرته هل يقبل فكرة ( الفريق تحت البناء ) أم يشعر من هذه العبارة أن هناك تمرير أخطاء يرتكبها الفريق تحت غطاء البناء ..
لا سيما أن بعض الفرق تطول مراحل البناء فيها فيمكث المتابع وقتا طويلا وهو تحت مظلة ( الفريق تحت البناء ) وكأن هذه المرحلة تعني توقف الفريق عن البطولات بحجة البناء ..
وفي المقابل هناك العديد من الفرق لم تتوقف عن الحصول على البطولات ولو لعام واحد .. فهل هذه الفرق لا تبنى ؟ أم أنها فرق مبنية جبلة ؟ ..
لا يمكن أن يقول أحد أن الفرق إذا فقدت لاعبا بدأت في صناعة لاعب آخر من الطفولة ليحل محله بعد أن ينضج، وكل الأندية تستقطب في كل عام عدد من اللاعبين يكفون للعب بفريق متكامل وفي خطوط متنوعة .. دون أن ينتظر الفريق سنوات وهو يقبع تحت مظلة ( الفريق تحت البناء ) ..
العجيب في الأمر أن كل الفرق التي تحقق البطولات باستمرار ودون توقف لم تخضع للبناء يوما ما ، وما يخضع للبناء إلا الفرق البعيدة عن البطولات ..
لذا على الأندية التي تدعي البناء وهي تبلغ من العمر عتيا، دون تحقيق المقنع من البطولات أن تتخذ شعار ( نحن الآن تحت الترميم ) ليكون ذلك مقنعا بدلا من تحت البناء ..
أما الترميم فهي حالة مقنعة، تتناسب مع أوضاع الكثير من الفرق، فالترميم هو إزالة عنصر وإحلال عنصر آخر مكانه، أما البناء فهو صناعة عنصر آخر جديد …
وحيث أن البناء لا يمكن أن يستمر لعقود من الزمن .. أما الترميم فيمكن أن يتكرر في كل عام .. لذا أقترح على أصحاب إعلانات البناء في الأندية تحديثها إلى ( الفريق تحت الترميم ) ..
وأخيرا .. أبارك لكل فريق تم ترميمه بنجاح .. متمنيا أن يكون الترميم مؤهلا للبقاء صالحا للعمل عدة أعوام .. لا أن يكون الترميم مهلهلا يفقد صلاحيته في أيام أو أسابيع أو جولات قليلة .
الهلال والنصر في بطولة القارة يكتسحان منافسيهما .. كل التباريك للفريقين وجماهيرهما .
والأهلي يشاهد اليوم هلال التفوق بالعين المجردة والتيليسكوبات .. فهل يكون هلالا حقيقيا .. أم سيتضاءل ويعود لترميم الفريق ..

14