الحذيفي يهنئ بتخرج “شقيقته”

ها قد انطوت صفحة من صفحات الحياة، صفحةً كان فيها الجد والاجتهاد رفيقاً مع الكفاح، لحظةً ودعت ” أم فهد ” فيها الجامعة بتخرجها لهذا العام وحصلت فيها على درجة “الإمتياز” بإدارة الأعمال والآن جاء وقت الحصاد، لتحصد فيها ثمرة اجتهادها؛
ومع إشراقة نور المحبة والأخوه.. ومع كل عطراً من أعطار الحياة وهمسةً منها.. ومع كل تغريدة من نغمات البلبل الصداح التي نادى بها مع ظهور الفجر.. وقبل غروب الشمس.. ومع كل “قطرة ندى” داعبت وريقات الأشجار.. ومع إشراقة “بدرالدجى” في سماء الكون.. أرسل إليكِ نبض قلمي.. إليكِ “يا أختي الغالية.. رغم أن الحروف تعجز أن تكتب مابقلبي.. وأن تصف مااختلج بفؤادي.. فمشاعري هي كلماتي المسطورة.. وكلماتي هي أملي.. وأملي هي ذكرياتي.. وذكرياتي هي دليل قلبي.. وقلبي نبضاته تقول لكِ.. ألف.. ألف.. ألف.. مبروك على التخرج فأنتي تستاهلين كل كلمات الثناء يالغالية ..

17