الكوري درس في “الاحتراف” !

بسام الدخيليشكل الهاجس الأول لدى الإنسان السوي في عمله هدف سامي وهو (إتقان العمل) قبل كل الأهداف المرجوة من العمل نفسه من حيث المادة مثلاً أو غيرها من الأهداف, في كرة القدم لا هدف يعلو على هدف (إتقان الأداء) واللعب كما تتطلع له طموحاته على أيٍ من الأهداف الأخرى, هذا فقط لدى اللاعب (المحترف) !

كم لاعب محترف بكل ما تحتويه الكلمة من معنى في وسطنا الرياضي (السعودي) وبالأخص “كرة القدم”, أكاد أجزم أن العدد لا يتخطى عدد أصابع اليد الواحدة !

أمور عدة تبين مدى احترافية اللاعب أو من يعمل في الجهاز الفني كمدرب أو غير ذلك, حتى على المستوى الإداري, لا احتراف في المملكة بمعناه الحقيقي إلا ما ندر !

بالأمس رأينا أحد معاني الاحتراف الحقيقي على ملاعبنا السعودية ولكن من لاعب (أجنبي) تسببت أخطاء لاعبي الوسط المتكررة في انقطاع الكرة بشكل سهل جداً بالإضافة لحماسه الزائد بخطأ فادح في أول مباراة يلعبها مع فريقه الجديد كانت محصلته هدف تقدمٍ لفريق الخصم, لم تمضي الدقائق إلا وشعر ذلك المدافع بحجم الخطأ وعاد مكثفاً تركيزه لتصحيح أخطاءه, برأيك أنت عزيزي القارئ كيف سيصحح المدافع خطأه؟ بالضبط كما توار لذهنك لابد أن يعوض فريقه بهدف, هذا ما فعله مدافع الشباب الجديد الكوري الجنوبي الدولي ” كواك تاي” عندما تقدم من الخلف ليرتقي داخل منطقة الجزاء ويضرب الكرة برأسه معلناً هدف فريقه الثاني الذي عادل النتيجة من جديد, ناصر الشمراني فعل ذلك أيضاً عندما أهدر ضربة جزاء لفريقه عاد قبل ختام الشوط لتسجيل هدفاً لفريقه ولكن هذه هي مهمة الشمراني (تسجيل الأهداف) كمهاجم صريح, وهنا أقتنص الفارق بين المدافع الطموح جداً وغيره من اللاعبين.

الحكم على الكوري “كواك” من أول لقاء هو (الظلم) بعينه حيث أن من العصب جداً أن ترمي بكل ثقلك على لاعب لم يلعب سوا مباراة واحدة فقط, أعتقد أن هذا اللاعب سيكون ضالة الدفاع الشبابي في المستقبل القريب رغم الهدفين التي ولجة مرمى الفريق في المباراة السابقة أمام الرائد ورغم أن احدهما كان بسبب هذا اللاعب.

الأمر الذي جعلني أتكلم عن هذا اللاعب بهذه الثقة ليس فقط لأنه قائد أولسان الكوري وحامل لقب دوري أبطال آسيا وقائد منتخب بلاده, بل لأن اللاعب بعد تسجيله للهدف الشبابي كانت فرحته عارمة جداً أوحى للمشاهد أنه يقول : ها أنا ذا قد صححت الخطأ وهكذا أنا أعتذر !

أخيراً لفتت انتباهي “تغريدة” من المدافع الأسبق للشباب البرازيلي “تفاريس” يقول فيها : (لا تحكموا سريعاً على المدافع الكوري الجديد بسبب ارتكابه لخطأ واحد, الجميع يخطأ, والكوري لاعب جيد), شهادة مدافع كبير بحجم “تفاريس” كافية لإعطاء “كواك” الثقة في قادم المباريات.

Twitter: @bassam_13

17