مهرجان الوفاء بسيهات يختتم فعالياته بحضور ١٦٠ ألف زائر

بحضور فاق الـ ١٦٠ ألف زائر ، اختتمت مساء اليوم الاحد فعاليات مهرجان الوفاء بسيهات في نسخته التاسعة والذي تقيمه جمعية سيهات للخدمات الإجتماعية تحت رعاية محافظ القطيف الأستاذ خالد الصفيان وذلك بعد مرور ٢٨ يوماً من الفعاليات المستمرة والمتجددة.

احتوى المهرجان فعاليات متنوعة على مدار أيامه، اشتملت فعاليات الخيمة الصحية، الأركان الثقافية والفنية، بيت الديرة (القرية التراثية)، المسرح الخارجي، خيمة السوق الإستهلاكي والأسر المنتجة، خيمة التحدي للأطفال، خيمة السينما، معرض خطوتي، بيت الأشباح، القهوة الشعبية، إضافة إلى ألعاب الأطفال والمسابقات اليومية.

وعبر الأستاذ أحمد الهمل المدير التنفيذي للمهرجان عن سعادته بالصورة التي ظهر فيها المهرجان وبيّن أن التحدي كان كبيرًا بقوله: “شهر كامل هي مدة طويلة أدخلت إدارة المهرجان في تحدٍ كبير، وهو ما دفعنا لتنويع الفعاليات والأنشطة على مدار المهرجان بتغيير بعض الأخيام.

وأكد الهمل أن توجّه المهرجان في هذه النسخة كان نحو التغيير وكسر الصورة التي لازمت مهرجان الوفاء بشكل خاص، والمهرجانات في المحافظة بشكل عام، وذلك ما أدى إلى إشراك جيل الشباب في صناعة القرار لتمكينهم من قيادة دفة المهرجان واستمراره بخطوات متسارعة نحو نجاحات أكبر.

وفي تصريح للمشرف العام للمهرجان مكي العباس عن أعداد زوار المهرجان لهذا العام قال: “رغم الإعلان المتأخر عن بداية المهرجان إلا أننا تفاجأنا من اليوم الأول بالأعداد الكبيرة من الحضور، وبلغ عدد الزوار لهذا العام قرابة المئة و ستون ألف”.
بوابة مهرجان الوفاء تستقبل 160 ألف زائر بتصميم يحاكي تراث المنطقة

بتصميم يحاكي تراث المنطقة، استقبلت بوابة مهرجان الوفاء ما يقارب المئة وستين ألف زائر خلال ثماني وعشرين يومًا هي مدة أيام فعاليات مهرجان الوفاء بسيهات في نسخته التاسعة.

وجاءت فكرة وجود بوابة بهذا النمط لتكون النظرة الأولى للزائر وذلك باقتباسها من التراث المحلي لشكل الأسوار والبوابات حيث عرض الفكرة ونفّذها الأستاذ ناصر زين الدين الذي يعمل في هذا المجال منذ ما يزيد عن الـ ١٥ عاماً وسبق له المساهمة والمشاركة في تنفيذ عدد من المشاريع في مهرجان الوفاء في الأعوام السابقة إضافةً الى مهرجانات المنطقة.

وفي حديث مع زين الدين عن فكرة تصميم البوابة بقوله ” اقتبست الفكرة من التراث المحلي ليتناسب مع الجو العام للمهرجان المهتم بالتراث والأنشطة التراثية والبوابة أعطت شكل مختلف للزائرين عن النمط التقليدي وقد استغرق منا عمل البوابة 8 أيام تقريبًا”.

وتماشت فكرة البوابة مع الفعاليات المتواجدة في القرية التراثية ” بيت الديرة ” الذي صممه ونفذه حسن الصادق، حيث تم إقامة عدة فعاليات تحاكي التراث مثل المهن الحرفية و الأكلات الشعبية و الألعاب الشعبية، حيث جذبت هذه الأجواء التراثية الزوار من جميع فئات المجتمع.

21