تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين

بالصور :مدير جامعة الإمام يفتتح فرع معهد العلوم الإسلامية والعربية في سورابايا الإندونيسية

تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله-، افتتح معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، فرع معهد العلوم الإسلامية والعربية في مدينة سورابايا الإندونيسية، وبحضور وكيل جامعة الإمام للتبادل المعرفي والتواصل الدولي الدكتور محمد العلم، وعدد من المسؤولين في الجانبين السعودي والإندونيسي.
كما وجه معاليه بإنشاء أول مكتبة عربية في سوربايا، ويكون مقرها فرع معهد العلوم الإسلامية والعربية، وكذلك بقبول الطلاب المتقدمين للدراسة في المعهد.
من جانبه أكد معالي مدير جامعة الإمام الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل أن افتتاح معه سورابايا يأتي ثمرة من ثمرات زيارة خادم الحرمين الشريفين لجمهورية إندونيسيا التي وجدت أصداء واسعة وترحيباً كبيراً من الشعب الإندونيسي وقال: يجب أن يعرف العالم اجمع أن المملكة العربية السعودية وجمهورية إندونيسيا الشقيقة دولتان تعملان على كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين ورفعتهم عبر هذه الوحدات والمعاهد الإسلامية والتعليمية وغيرها مما يفعل من برامج ومناشط وملتقيات ثقافيه وتعليميه وفكريه.
وشدد معاليه على أن إنشاء فرع جديد لمعهد العلوم الإسلامية والعربية في سورابايا يعود لحجمها الكبير ومكانتها، وقال: تعد هذه المدينة من أهم المدن الاقتصادية والصناعية في إندونيسيا وتعتبر أكبر نقطة انطلاق للجمعيات الإسلامية، مبيناً أنها تهتم بالعلم إذ يفوق عدد جامعاتها 50 جامعة وهذا الهدف المنشود منه من افتتاح فرع المعهد والذي سيصب في تعليم أبناء هذه المنطقة العلوم الإسلامية والعربية.
وبين معاليه أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى كل ما يؤطر ويؤصل مبادئ الإسلام ويقيمها على أصولها الحقيقية وقواعدها الثابتة المستمدة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, وقال: إن المناهج والمقررات التي تدرس للطلاب والطالبات في جميع المعاهد التابعة للجامعة موحدة.

وشكر معالي مدير جامعة الإمام القائمين على معهد سورابايا الذين يبذل جهوداً واضحة من أجل أن يكون هذا المعهد واقعاً ملموساً يستفيد منه أبناء هذه الولاية وبإذن الله سيكون في مقدمة المؤسسات التعليمية والجامعات والمعاهد المرموقة، مطالباً مسؤولي المعهد القيام بواجبهم تجاه الطلاب والطالبات والالتزام بأنظمة وقوانين مدينة سورابايا، مبدياً سعادته بما شاهده من الاقبال المتزايد على الدراسة في هذا الفرع الجديد من قبل أبناء مدينة سورابايا مما يدل على أن الجامعة أحسنت الاختيار.
وقدم معاليه في ختام حديثه شكره للقيادة الرشيدة- حفظها الله- على مايولونه من اهتمام وعناية بجامعة الإمام ممثلة في معاهدها بالخارج، كما قدم شكره للحكومة الإندونيسية على تسهيل كافة الأمور التي ساهمت في افتتاح فروع للمعهد وهذا يدل على حرصهم بانتشار معهد العلوم الإسلامية والعربية في مختلف مدن الجمهورية.
بينما أشار مدير فرع معهد العلوم الإسلامية والعربية في سورابايا الأستاذ لحيدان بن ناصر اللحيدان أن افتتاح المعهد يساهم في تأسيس التواصل الثقافي والمعرفي بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإندونيسية، وقال: هذا المعهد سيكون له آثار جيدة على نشر اللغة العربية وتعليم أبناء هذه المنطقة لغة القرآن الكريم.
وبين أنه منذ إنشاء المعهد والإقبال من أهالي المنطقة في تزايد رغبة منهم في التسجيل بالمعهد وهذا يدل على أن زراعة المعهد في هذه الأرض الخصبة سيكون له ثمار يانعة وآثار ملموسة في السنوات القادمة ستصب في ميزان حسنات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهد الأمين، وسمو ولي ولي عهده الأمين – حفظهم الله-.
وقدم اللحيدان شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل على متابعته المستمرة وتوجيهاته الهادفة، كما شكر سفير خادم الحرمين الشريفين الأستاذ أسامة الشعيبي الذي لا يألوا جهداً في متابعة مناشط الجامعة المباركة بإندونيسيا، كما ثمن توجيهات وكيل الجامعة للتبادل المعرفي والتواصل الدولي الدكتور محمد العلم، وعميد شؤون المعاهد في الخارج الدكتور عبدالله السلمي.
واختتم حديثه بإشادته في الجهود الكبيرة التي بذلها عميد معهد العلوم الإسلامية والعربية الدكتور خالد الدهام الذي كان له الفضل بعد الله في قيام هذا المعهد بوقت وجيز وذلك بتذليل الصعوبات والعقبات التي واجهت المعهد.

22