ملعب ( آل حذيفة ) يحتضن ختام دوري شهداء العوامر 1438 هـ

احتضن ملعب “آل حذيفة” ختام دوري (شهداء العوامر لعام 1438هـ) .. وقد رسمت هذه البطولة أجمل اللوحات إذْ إنها قد حملت اسمًا غاليًا على قلوبنا ألا وهو (شهداؤنا الي جنة الخلد إن شاء الله)..
بطولة شعارها الوفاء، وروحها التعاون، وختامها النجاح، قامت على تنظيمها أرواحٌ ألوانها بالود ناصعة، وبالتلاحم بين مشاركيها ساطعة..
وكان نهائي البطولة بين فريقي العميد والنمور في مباراة كبيرة قدمها الفريقان بحضور جماهير غفيرة، وشخصيات بارزة، وعدد كبير من اللاعبين القدامى في العرضيات ..
وكانت أشواط المباراة قد انتهت بتعادل الفريقين سلبيًا، مما جعلهما يتجهان إلى ركلات الترجيح، لحسْم النتيجة..
وقد تميَّز في صدّ ركلات الترجيح حارس مرمى العميد (محمد حسن العامري)، لتنتهي القمة بفوز العميد بكأس البطولة .
وقدَّمت اللجنة المنظمة في ختام دورة شهداء العوامر التهنئة للعميد خصوصًا ولجميع الفرق عموما لتميّزها ومشاركتها، وبروز روح المنافسة الشريفة، وتمنت التوفيق لجميع الفرق المشاركة النجاح في بطولات أخرى،
كما تم تكريم راعي الحفل (الشيخ عبدالرحمن الحسن الحذيفي)، و (الشيخ محفوظ بن أحمد الحذيفي)، وتكريم بعض الشخصيات الداعمة للدورة على جهودهم المشكورة، وسعيهم في إنجاح الدورة..
حصل فريق العميد على كأس البطولة، كما نال أيضا كأس الفريق المثالي . وقد حصل اللاعب (سالم زبران) الظهير الايسر للعميد على كأس افضل لاعب في الدورة..
كما حصل على كأس أفضل لاعب واعد كٌّلٌ مِن: اللاعب (فاضل محمود) من فريق الأرسنال ، واللاعب (ابراهيم خالد) من فريق العميد، واللاعب سعود ابراهيم من فريق النمور.
كما حصل على أفضل حارس في الدورة اللاعب (محمد حسن العامري) من فريق العميد. ونال مهاجم فريق النمور (علي سعد العامري) على لقب هداف الدورة.
كما تشكر “صحيفة السبورت السعودية” كل من ساهم في نجاح هذه الدورة من الأعضاء الداعمين ومن أعضاء (مركز ال حذيفة الاجتماعي) ورئيس (مركز غليلة الاجتماعي) ، وعضو الشرف الأستاذ/ عائض غنوم العامري ، والجماهير التي حضرت وآزرت منذ بداية افتتاح الدورة..
والمنظمين لهذه الدورة الأستاذ فواز بن محمد الحذيفي، والأستاذ عبدالعزيز بن عبدالرزاق الحذيفي،
والكابتن أحمد بن علي بن شاكر الحذيفي وتتمنى لهم التوفيق دائماً وأبداً .

22