قراءة قبيل اللقاء المنتظر : الأخضر ضيف تايلاند “الغامض” و “العنيد “

تنطلق يوم الخميس المقبل 23 مارس في اسيا مباريات إياب تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا النهائية حيث يلتقي في المجموعة الأولى الصين و كوريا الجنوبية ، و سوريا مع اوزباكستان ، و قطر تواجه ايران بينما في المجموعة الثانية يلتقي الاخضر السعودي مع تايلاند ، والعراق و استراليا ، وأخيرا الامارات و اليابان .

وتعتبر مواجهة الأخضر السعودي مع نظيرة التايلندي مباراة من نوع خاصة لاسيما ان الشارع الرياضي العربي يترقب عودة الصقور الى المونديال بعد الغياب عن جنوب افريقيا و البرازيل في 2010 و 2014 ، اللقاء الذي سيكون على أرضية ملعب “راجا مانجالا ” وتك افتتاح هذا الاستاد عام 1998 و يتسع خمسه وستين الف متفرج و يقع في العاصمة بانكوك .

الأخضر متصدر المجموعة الثانية سيقابل متذيل ترتيب المجموعة ،والفريق الذي باتت حظوظه ضعيف و لكن يعتبر فريقا محترم لاسيما بتعادله مع المنتخب الأسترالي في ختام مرحلة الذهاب ، الأخير لم يستطع الانتصار في أي من مبارياته الخمس حيث خسر اربع مباريات و تعادل في مباراة و يعتبر اضعف فرق التصفيات النهائية من حيث المنتخبات العشر المشاركة فلم يجمع الا نقطة وحدة من اصل 15 نقطة .

بينما يعتبر أبناء المملكة حققوا حتى الان عشر نقاط من 15 نقطة بانتصار على كل من تايلند و العراق والامارات ،و تعادل مع استراليا وخسارة من اليابان ، كما يقع الاخضر كثاني افضل منتخب من حيث النقاط في هذه التصفيات النهائية بعد المنتخب الإيراني الحاصل على 11 نقطة وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر في هذه التصفيات النهائية .

وفي لغة الأرقام الهجومية يواجه الأخضر اضعف خط هجوم بالمجموعة بتسجيله لثلاث اهداف فقط كانت على الامارات حينما خسر بهدف لثلاثة ، و هدفين امام المنتخب الأسترالي حين تعادله معه ، وربما يعتبر “تيراسيل دانغدا” هو هداف الفريق بتسجيله الهدفين في مباراتهم الأخيرة امام الكناغرو .

وفي هجوم الأخضر الفتاك حتى اللحظة دورس كثيره تسعة اهداف سجلها الصقور في خمس مباريات ، ولم يخرج الفريق في أي مباراة من مباريات دون ان يسجل ، ناهيك عن الأهداف التي دخلت قائمة افضل اهداف العام 2016 كهدف المولد امام الامارات ، و العابد هو هداف الأخضر في التصفيات النهائية بأربعة اهداف كانت على تايلاند والعراق و الامارات .

وفي الدفاع الأخضر استقبل خمس اهداف أي بمعدل هدف بكل مباراة ولكن في مبارياته خرج من مباراتان دون ان يدخل في مرماه اهداف وهي امام تايلاند و الامارات ، بينما يعد المنتخب التايلاندي اضعف خط دفاع بالمنتخبات العشر الواصلة الى هذه المرحلة حيث تلقى 12 هدف ، وكان للعراق النصيب الأكبر بتسجيله اربعه منها .

أخيرا المفارقات كثيره بين اول المجموعة الثانية ومتذيلها ، ولكن كرة القدم لا تعرف كبيرًا و لا صغيرًا و الانتصار لمن يقدم أداء متميز و يستطيع حصد الثلاث النقاط ، أسلحة الأخضر كثير و الجماهير الرياضية رفعت الشعارات عاليا “معاك يا سعودي ” .

20