نصرٌ من الخطأ إلى الصواب

كاتبةفي ظل كل هذهِ التعاقدات التي تصب في مصلحة الكيان، هُناك تنبؤات نصراوية كبيرة بعودة فارس نجد إلى مكانه الطبيعي للمنافسة على جميع ، حيثُ انها أبدت إعجابها بكل التعاقدات مع المحترفين وقدوم مُدرب ذو كفاءة عالية حيث أن قُربه من اللاعبين وصرامته أثناء التدريبات بات مؤشر لكُل خير وعودة الرئيس هيَ المفتاح لكل خير..
وكما يعلم الجميع بأن النصر يمتلك لاعبين ذو خبرة عريقة أمثال الفتى الذهبي ولاعبين لديهم القدرة بأن يبذلوا أفضل ما لديهم، ولكي يعودوا للمنصات يجب أن يعملوا كفريق واحد مُتكاتف ويأتي بعدها دور اللاعب الثاني عشر ألا وهوَ الجمهور فلا يمكن لفريق أن ينهض دون دعم جمهوره، فالجمهور بإمكانهم أن يرفعوا الفريق للسماء أو أن يُنزلوه للحضيض ..
ولتفادي الكوارث التي حدثت الموسم الماضي وانهيار أعصاب المشجعين يجب عليهم أن يعودوا ببطولة على الأقل والمنافسة على ما تبقى من البطولات لكي يمتصوا غضب الجمهور فأنهم لا زالوا مُتعطشين للبطولات راغبين برؤية النصر من غير خُذلان من غير حُزن من غير تحسرٌ على وضع الفريق، عودوا من أجل الجماهير التي تقطع الألاف الأميال من أن تُمتع نظرُها برؤية من كبُرت على عِشقه..
جماهير العالمي إذ أردتم أن يعود كبير الرياض لمعانقة البطولات عليكم إتمام ما يقوم بهِ اللاعبين والمدرب أثناء التسعين دقيقة بالهتاف والتشجيع ورسم أجمل اللوحات التي افتقدناها الموسم الذي انقضى..
تذكروا دائمًا: لا يمكن لفريق أن يقوم إذ لم يشدُد أزره جماهيره.

كونوا على تواصل مع الكاتبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي:
تويتر: @hjek_xxx
إنستغرام:@hajarsy

16