إعلام فقد عقله !!

رامي العبوديقبل تطور وسائل الإعلام وظهور قنوات التواصل الإجتماعي كان إعلامهم على مدى أربع عقود يسيطر تماما على الساحة الرياضية ويمرر ما يريد دون رقيب أو حسيب وحتى عندما يعلم الناس بإفترآتهم وكذبهم لا يستطيعون الجامهم أو الرد عليهم لأن كل منافذ الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية تحت سيطرتهم ولا يمكن النفاذ اليها إلا بعد إبراز هوية ميولك .
سافر فريقهم لأيطاليا ووجد إستقبالا خرافيا من الطليان وهم لم يبرحوا الرياض ولم يجد أي احد فرصة لتكذيبهم وقتها .. كيف تأسس ناديهم !! أو لماذا إنشق من الأصل !! ظل السر في بير لعقود بسبب السيطرة الإعلامية .. سرقوا بطولات واغتصبوا أخريات وحصلوا على الباقي بوضع اليد ولم يجروء محلل تحكيمي وقتها على توضيح الحقائق لجمهورهم المغرر به .. إحتلوا المنتخب إدارة وتدريب ولاعبين دون أن يجدوا من يقول لهم ماذا أنتم فاعلون .. ظل علي يزيد يخرج سنويا في إعلامهم ليدعو على ناديه في أوقات محددة إما بعد خروجهم المتكرر من الآسيوية أو عند الشعور ببوادر إستفاقة
لجارهم المتوعك .. 8 بطولات دوري متتالية لجارهم حاولوا بكل السبل أن يمحوها من الخارطة الكروية.. أهداف ومباريات لأسطورة العرب وآسيا شطبوها من سجلاتهم المكتوبة بخط اليد .. أحتلوا اللجان وعاثوا فيها ما شاءوا .. أجلوا قدموا نقلوا ما يحلو لهم .. نظموا قرعة المسابقات كما يريدون .. هددوا الحكام أرعبوهم رغبوهم فوصل بهم الأمر بأن لم يطرد من فريقهم أي لاعب لأكثر من أربع مواسم متتالية .. حتى الكروت الصفراء كانت تظهر في وجوه لاعبيهم بالطلب .. أما ضربات الجزاء فقد حرمت عليهم تقريبا وماعادت تحسب عليهم إلا من قبل الحكام الأجانب .
وظهرت الصحف الألكترونية وأنتشرت من بعدها وسائل التواصل الإجتماعي .. فأصبح الكل يدلي برأيه وبالصور والإثباتات في القضايا القديمة والجديدة فظهرت فضائحهم للكل .. وعاد لجارهم بريقه بعد أن كان يعيش في عزلة وباتت جماهيره تؤرقهم وتسبب لهم الضغوطات وذلك بكشف المستور .. لم يتحملوا الوضع الجديد فأصبح كذبهم معيبا ومخجلا .. عالمية النصر غير معترف بها رغم وجودها الصارخ واثباتها الواضح في موقع الفيفا .. عيد يسدد ديون النصر رغم أنهم لم يسددوا للفيصلي والتعاون ولم يسددوا سلفة عضو شرفهم الملياردير .. وحتى المطربين ومحلات الحلويات والكيك مازالت
تطاردهم بعد كارثة نيشيمورا .. هذا غير وجود أكثر من قضية ضدهم في الكاس .
مشكلة الكرة السعودية ومنتخباتها هي بمنتهى الوضوح تكمن في إعلام ذلك النادي والذي إعتاد على السيطرة والعبث دون حسيب أو رقيب وعندما فقد جزء من السيطرة فقد عقله فأصبح يتصرف بجنون دون أن يبالي للمصلحة العامة .
الرمية الأخيرة :-
بسبب وجود إدانات واضحة على إتحاد الكرة والأمين العام ورئيس لجنة الإحتراف في قضية سعيد المولد .. قال الإعلامي الطبل مللنا من هذه القضية ودعونا نركز على منتخبنا .. وبعد ان فاز منتخبنا وذهب بعض الضوء للنجم السهلاوي ركز الطبل في تغريداته على عدد بطولات الأندية ولجنة الإحصاء المنبثقة من منتديات جماهبر ناديهم ..سيظل هذا الطبل يقفز من موضوع لآخر حسب أوامر مجلس إدارة النادي أياه .
رامي العبودي
تويتر
@ramialaboodi

20