الهلال يعيد نفسه
منيف الخشيبان

منيف الخشيبان

الهلال يسجل تدني ملحوظ عن مستوى آمال وطموحات جماهيره
ريجي يكرر ذاته في متوالية قد لا تنتهي قريباً
فريق مُتخم بالنجوم ولديه أقوى ثلث هجومي لكنه لا يسجل
قوة ضاربة تلعب خلف الزلزال ناصر وتسانده لكنه خارج الصندوق دائماً
تدوير الكرة في عرض الملعب وطوله لا يعني شيء مالم يتوّج بفوز
بل هو استحواذ سلبي فيه إهدار للجهد واللياقة والوقت
الركنيات تُلعب تنفيذاً لقرار الحكم فقط إذ لا جدوى منها على الإطلاق
سيناريو ممل ومكرر للهجمات ..
في الجهة اليسرى كالمعتاد ينطلق الزوري بالكرة ويعكسها .. وماذا بعد !!
في الجهة اليمنى كذلك يتوغل الشهراني ويقترب من المرمى .. وماذا بعد !!
وكما يتلاعب سالم الدوسري بدفاعات المنافس هو يتلاعب أيضاً بأعصاب الهلاليين
مهاراته الفردية تضعه امام المرمى دائماً وينتهي المشهد بإحباط معنوي للفريق والجماهير
سلمان الفرج نجم تاه في سماء التكتيكات الإضطرارية فخفت بريقه
نيفيز لا يقاوم الإرهاق ويسجل انخفاض ملحوظ في مستواه
بينتلي يقوم بتأدية واجب فقط وهو لا يذكرنا إطلاقاً بالمحارب رادوي أو حتى هرماش
وما أحوَج الهلال لقدم قوية تختصر كل شيء وتُسكن الكرة الشباك
على أي حال .. تغيير الحال في الهلال ليس من المحال
ريجي القادم للتوّ من رومانيا ببطولتين للدوري العام هناك وبأقوى خط هجوم
لا أظنه بحاجة إلى معجزة ليعيد الهلال إلى سكة الإنتصارات
بل هو بحاجة إلى طريقة يستغل من خلالها قوة ومهارة ما لديه من أسماء قبل فوات الأوان

ختاماً ..
جماهير الهلال لا تقيس مستوى فريقها بمستوى غيره من الأندية المحلية
بل تقيسه بهلال الماضي .. ذاك الأزرق الفتّاك الذي لا يُبقي ولا يذر
ولعل هذا هو سر الغضب .

25