لون عيد هو السبب

محمد المسماركل ما يحدث لأحمد عيد واتحاده بسبب لونه ! لن أقول لأنه من أصحاب اللون الأخضر ، ولكن لأنه ليس من أصحاب اللون الأزرق . وعندما لا تكون من أصحاب ذلك اللون أو من المتلونين لذلك اللون فإنك حتماً ستشعر بأنك محارب وغريب في اتحاد ظاهره أخضر ودهاليزه زرقاء.

هذا اللون الذي ليس له صاحب حارب أحمد عيد منذ أول يوم له في الاتحاد السعودي . وكان الجميع يشاهد هجوماً غير مبرر على أحمد عيد من مسؤولين وإعلاميين هلاليين أقل ما يقال عنهم أنهم ليسوا مفكرين ولا مثقفين ، وإنما من فئة أصحاب الرد الجاهز بالمجالس ! ولذلك لا عجب أن يكون مستوى التقييم غير موضوعي وضعيف مقارنة بالتقييم الإداري المحترف والمتخصص ، ولا عجب أيضاً أن يكونوا سبباً في تحول المدرج الهلالي لمدرج شاذ في ردود أفعاله دوناً عن كل المدرجات والشواهد على ذلك كثيرة.

هؤلاء هاجموا أحمد عيد رغم نجاح الموسم الماضي ، فالجدولة والنجاح الاستثماري والتنظيم والمستوى التصاعدي للمنتخب السعودي دلائل وشواهد ، ولأول مرة في تاريخ الدوري لا تشهد الجولات تقديماً ولا تأخيراً . هذه الميزة ألغاها الأمير عبد الله بن مساعد حين خالف صراحةً قرار اتحاد كرة القدم بعدم التأجيل ، فوضع الجدول بين يدي أخيه (الرئيس الهلالي) يتلاعب به كيف يشاء وكأننا في دوري حواري !! أما المنتخب فقد تحول هذا الموسم للون الأزرق القاتم حتى أنه ومن كثافة اللون الأزرق فيه قال عنه ياسر القحطاني في لقاءه بالعربية : خسر الهلال بطولتان في شهر (يقصد الهلال والمنتخب) !!

وليت الهلال والمنتخب آفلحا مع الخطط التدليلية الهلالية ، بل على العكس كانت النتائج كوارثية على الاتحاد السعودي والأندية وعلى الهلال بشكل خاص . فالجدول قد تم العبث به والعدالة ذهبت في مهب الريح ، وسمعة المنتخب في خبر كان والهلال مرهق بدنياً ونفسياً ، والاستضافة الخليجية أغضبت الوفود بامتياز ، لأن اللجان الهلالية المسؤولة عن البطولة لم تكن في كامل جاهزيتها بسبب الحزن الشديد الذي ألمّ بمفاصلها جراء الإياب الانتحاري.

هل ضحكتم حد القهقهة أو غضبتم حد الانفجار مما كتبت ؟ أحب أن أضيف للطين بلة كما يقال في الأمثال ، عندما أخفق الهلاليون بسبب فشلهم الذريع في كل شيء حمّلوا كل ذلك الفشل أحمد عيد أتدرون لماذا ؟ فقط لأنهم لم يجدوا في الاتحاد السعودي شخص مسؤول من غير الهلال سواه !!

((حقائق وخواطر))

1- الإعلام الرياضي السعودي بحاجة ماسة لشجاعة وصراحة الهريفي والمريسل والقرشي ، حتى نتناول القضايا بشكلها الشفاف دون تعتيم ولا تلوين.

2- اهتمام البرامج الرياضية الخليجية في دوري عبد اللطيف جميل جعلنا نرى تناولاً جديداً ومهذّباً في مستوى الطرح ، إضافة إلى أنه فتح مساحة واسعة للرأي الحر والشجاع.

3- كما علّم خط الستة الإعلام السعودي الطريقة الصحيحة في تناول القضايا ، هاهي البرامج الرياضية الخليجية تفتح لهم الطريق لتعلم كيفية الطرح الحر والشفاف.

4- هدد الأمير عبد الرحمن بن مساعد بشكوى الهريفي في وزارة الداخلية رغم أنها ليست الجهة المسؤولة عن محاسبة أحدهما في قضية عمر هوساوي !!

5- خطوة الفراج رائعة في الاعتذار وإعادة قنوات التواصل مع المتصدر ، ولكنني أذكر أنه قال في وقت سابق : لم أخطئ ولن أعتذر للنصر !!

6- جائزة المشاهير الآسيوية لم تشهد مشاهيراً !! لا تزال الجوائز الفردية في آسيا تثير الضحك.

7- من الجيد أنهم أعطوه جائزة ترضية بعد ماجد حتى لا يبكي تحت الشاور مرة أخرى.

8- غضب مصطفى الآغا من الجوكم لأنه زاد في المديح لماجد عبد الله كما يرى آغا ، أين ذهب مديح التريليون والتزيليون يا آغا ؟ أين الديمقراطية وحرية الرأي يا آغا ؟ أم لديكاتورية بشار أثر الدمار على عقلك وقلبك يا آغا ؟

17