متلازمة العالمي

رامي العبـوديحتى الأمس القريب كان الإعلام الهلالي بقيادة خلف ملفي يشككون في بطولة أندية العالم الأولى وهل هي مثبتة في سجلات الفيفا أم لا.. وهل هي كانت تجريبية وهل النصر يستحق لقب العالمي .. وعندما داهمهم البارع تركي العجمة بالأدلة والبراهين الدامغة قالوا نحن لم نكن سوى ناقلين للخبر .
وعندما إكتسح النصر الموسم الماضي ببطولتين رفض سامي الجابر تهنئته وجاهر برفضه في الإعلام وخرج رئيس الهلال يشكك في التحكيم واللجان وإدعى أنها هي من جيرت البطولتين للنصر .. أما إعلامهم فحدث ولا حرج فما قالوه من هجاء في عالمية النصر وبطولتي الموسم الماضي لم يقله جرير في أشعاره .
والآن وبمناسبة وصول الهلال للنهائي الآسيوي لماذا إنقلبت كل المعايير والقيم والمباديء لدى الهلاليين .. الدعم الذي وجده الهلال من الجهات الرياضية الرسمية يعتبر غير مسبوق والدعم المعنوي من الإعلام لا مثيل له ومعظم الأندية ساندت إما بالموافقة على تأجيل أو نقل أو تسامح في حقوق مالية أو بإرسال باصات أو بيانات ولافتات في الإعلام .. ورغم ذلك تجد منسوبي الهلال غضبى من ظهور بعض الفئات التي تساند سيدني وهي فئات جماهيرية وليست رسمية .. منذ متى ونحن نحاسب الجماهير على مشاعرها ومنذ متى كان الكل يقاس بفئة من الجمهور .
الهلاليون يعانون من “متلازمة النصر” فهم يريدون دعم علني من الصوت النصراوي الرسمي وهذا لن يحدث إطلاقا .. نعم لن يقف الصوت النصراوي الرسمي مساندا لسيدني ولكنه أيضا لن يساند الهلال علنا .. بل سيقف موقف الحياد وهذا الموقف النصراوي لهو أفضل مليون مرة من موقف الهلاليين تجاه عالمية النصر وتجاه بطولتي النصر الموسم الماضي .. فقد كان موقف الهلاليين عدائيا جهارا نهارا.
نقاط تحت السطر :-
* إذا فاز الهلال ببطولة آسيا سيفرح الهلاليون كثيرا وسيشاركهم بعض المحايدين ولكن اذا خسر الهلال بطولة آسيا لن يحزن إلا الهلاليون وحدهم .
* إذا فاز الهلال ببطولة آسيا للأندية لن يثمنوا أي دعم من أي جهة لهم بل سيتمحور معظم طرحهم حول أن الجميع كان يقف ضدنا وجبناها غصب .. أراهن على ذلك .
* إذا كان من حق الهلال أن يختار منافسه في نهائي دوري أبطال آسيا ..اجزم بانه لن يجد أسهل من النادي الأسترالي ليختاره .
* المدلج طالب الجميع بتشجيع الهلال بل أنه قال إن من يشجع سيدني يسيىء لسمعة أهله .. وعندما جاء توزيع التذاكر طالب بمنحها للهلاليين فقط .. أي تناقض هذا يا مدلج .
* أبوثنين وصف كل من لا يساند الهلال بناقص دين ووطنية .. وعندما حاول بعض العلماء نصحه وإرشاده للنهج القويم ظل يكابر ويكابر … الغريب أن أبوثنين لديه تغريدة ضد النادي الأهلي قبل موسمين في النهائي الآسيوي .
* رغم خسارة الهلال مباراة الذهاب إلا أن كل المؤشرات تشير الى أنه الأقرب لتحقيق دوري أبطال الخليج .. عفوا أقصد آسيا .
الرمية الأخيرة :-
إذا فشل الهلال في تحقيق هذه البطولة رغم كل التسهيلات التي وجدها ورغم ضعف المنافس والذي يستعجب الجميع كيف وصل لهذه المرحلة .. فإن الخسارة ستكون بسبب ” متلازمة النصر ” .

رامي العبودي
تويتر
@ramialaboodi

22