كانيدا الجبان

محمد سلامه1– فيما لاشك فيه أن كرة القدم فوز وخسارة .. ولايوجد فريق بالعالم لايخسر حتى وإن كان بطل الدوري والكاس ” النصر العالمي ” الذي قهر وهزم جميع الفرق فثاني خسارة خلال موسمين انجاز لايحققه إلا الكبار مثل العالمي وخاصه أن تنهزم أمام فريق كبيرمثل الملكي الاهلاوي .

– منذُ أربع جولات وأنا أنتظر لقاءي الاهلي والاتحاد لإني أعتبرُه المحك الحقيقي لكانيدا مدرب النصر لكي لانتسرع بالحكم عليه ولانظلمه رغم الاستهجان الجماهيري والانتقادات الموجهه لهُ ولكنه أكد للجميع وفي أول اختبار له أنه ضعيف وجبان ولايستحق أن يدرب النصر .. لإن النصر بما يملكه من لاعبين وعناصر ذهبية يجب من يدربه أن يكون شُجاع مثل طيب الذكر كارينيو الذي أحرج من يأتي بعده .

– رأينا نصر الموسم الحالي ليس فيه من النصر البطل وحامل لقبي الدوري والكاس الموسم الماضي أي ملامح .. تكتيك .. روح .. إصرار .. شجاعه .. عدم الرضوخ للتأخر والهجوم الضارب .. وجميعها ذهبت مع كارينيو .

– الاهلي أجاد بعناصره اللعب .. أبدعوا وعرفوا كيف يوقفوا البطل مع مدربه كانيدا .. فهذا ليس بغريب على فريق كبير .

– النصر يملك أفضل عناصر بالدوري .. أساسيين مبدعين ودكة أحتياط نار .. ويبقى على مدربه رسم خطته إن كان في رأسه شيء .

– على جماهير النصر العقلانية مع الخسارة والوقوف مع الفريق بالقادم .

– التخبط بالتشكيل منذ بداية المباراة كان واضح .. المفروض شايع يمين وعوض خميس يسار والجبرين بجانب غالب .. فأكمل التخبط بالتغييرات بعدم الزج بالراهب وإشراك هرناني الغير مُنسجم الى الان .

– الخسارة في بداية الدوري بعد سبع إنتصارات .. هي خطوة للتصحيح إن عُرف الخلل .

– فريقهم مهزوم بالامس من الأصل .. واليوم يتشمتون بالنصر .. ماذا تركوا للإطفال ؟؟ تابعوا وشجعوا وانشغلوا بفريقكم فمهمة سيدني تحتاج التركيز والدعم .

– بالختام : غاب حسين وغابت معه روحه .

16