البرقان على مفترق طرق

عبدالرزاق سليمانتابع الشارع الرياضي السعودي حلقة برنامج كورة مع المتألق تركي العجمة الذي استضاف الكتاب عبدالعزيز المريسل وأثار عدد من القضايا تحوي أخطاء جسيمة من الدكتور البرقان ولجنته .
الأمر الذي أثار غضب الكثير من المتابعين ضد لجنة البرقان المتهمة بالأخطاء التي ذكرها المريسل حتى تثبت البراءة أو الإدانة بما ذكره المريسل من تجاوزات لا تحتمل من لجنة بجميع أعضائها وخاصة مدير اللجنة .
على أن القضايا المذكورة تتفاوت جسامتها بشكلها الخارجي بعيداً عن المضمون أو النظرة القانونية لهذه القضايا, فالقانون ينظر للقضية ليس كنظر المتلقي أو المتابع حيث أنه يعتمد على بنود ولوائح .
القضية الأهم من وجهة نظر شخصية في حال ثبوت تلك الأخطاء لماذا التظاهر أما الشارع الرياضي بتطبيق اللوائح وإعلان البنود في الصحف وإرسال بعض المخاطبات للأندية ونشر ذلك في الصحف وبعد ذلك يتم عمل بشكل مختلف لا يعلم به إلا من كان في المحيط ذاته, فما المصلحة من ذلك وأي إنجاز يبحث عنه من كان ذلك ديدنه, وكل ذلك في حال ثبوت تلك الأخطاء.
الدكتور البرقان أمام الشارع الرياضي اليوم في مفترق طرق فإما يتقدم في منبر إعلامي ليثبت براءته ويفند كل ما تحدث عنه المريسل بل ويقاضي المريسل على ما قدم ضده من تهم .
وإما أن يمتلك الجرأة ويقدم نفسه معترفاً بالخطأ شاكراً المريسل الذي أوقف مسلسل التجاوزات والانتهاكات بإخراجها من الظلام والعتمة إلا الضياء والنور.
لا شك أن البرقان اليوم يتوجب عليه عدم السكوت وأنه في مكان لا يمر أن يسقر فيه فإما أن يثبت براءته ليتقدم في طريق الثقة والمكانة أو يعترف بالخطأ ليترك المكان لغيره .
الشارع الرياضي سيتحدث كثيراً عن هذه الحادثة وستكون محوراً من محاور القضايا الهامة في الوجه الرياضي وأقترح على البرقان أن يجعل منصة برنامج كورة له مركزاً في كلا الحالين . فمهنية تركي العجمة ستتيح له الفرصة كاملة بل ستمنحه حلقة مستقلة ليبدي ما يراه مناسباً.
وأود من الكتّاب والمتابعين عدم التهجم على أحد طرفي القضية قبل ثبوتها وعدم استغلال الحدث لتصفية الحسابات والتوقف عن الخوض فيها من أحد الجوانب إلا بعد شروق شمسها .
ومن أراد الحديث عنها فله أن يقف موقف الوسطية من الطرفين مناشداً البحث عن الحقيقة وداعياً إلى تحري الصواب وعدم إهمال الأمر.
والعذر كل العذر لمن كانت براءته سابقة له في الأمر, وأصلح الله كل مخطئ ورده إلى الصواب رداً جميلاً

عبدالرزاق سليمان

21