المراهق الهلالي وهيبة رجل أمن

مسفر القحطانيما حدث في مباراة الهلال والسد القطري في دوري أبطال أسيا من نزول أثنين من الجماهير الهلالية والتي من خلالها تعرض أحدهما للضرب المبرح من قبل أحد رجال الأمن بعد قام بمراوغته في جميع جنبات الملعب لإضحاك الجماهير الحاضرة على رجال أمن الملعب الذي يلاحقونهم فما فعله المشجعان أمر لا يمكن أن يمر مرور الكرام لأن هناك هيبة رجال أمن بل هيبة أمن دولة فالواجب محاسبتهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم فبالرغم من الخطأ الذي أرتكبه المشجعان إلا أنه لا يعطي الحق بأي حال من الأحوال أن يقوم رجل الأمن بضرب المشجع فما قام به رجل الأمن مخالف للنظام وضربه للمشجع الهلالي أمام أعين الجماهير وشاشات التلفاز حول الموضوع للرأي عام في المجتمع وهذا مما يزيد في تأزم المشكلة فهي تعتبر درس كبير لأي مشجع يفكر بالنزول لأرضية أي ملعب .

16