ولنحيبهم بقية !!

رامي العبـوديبسبب فوز النصر ببطولتين الموسم الماضي خرج إعلام الجهلة عن بكرة أبيه ينوح ويصيح “الأخطاء التحكيمية هي التي جيرت البطولات للنصر” وكان هذا الحديث الباكي تغلفه العمومية ولاتوجد فيه تحديدات بعينها إلا فيما ندر وحتى “السي دي” الذي هددوا به أتضح فيما بعد أنه مجرد طلقة “فشنك” لا تصدر إلا زعيقا يشبه تماما أصواتهم النشاز
دعونا نتحدث بكل موضوعية وشفافية حتى نخرس هذه الأصوات الزاعقة .. ماهي الأخطاء التي كان يقصدها إعلام الجهلة والتي حسب رأيهم الضعيف هي التي جيرت البطولات للنصر …هدف ملغي لنجران وضربة جزاء لعبده عطيف ثم هدف التون في مباراة الشباب وأخيرا يد الدلهوم في مباراة العروبة .. هذه هي كل الأخطاء التي تباكوا عليها وأتحدى ان يأتي احد منهم بحالة خامسة ولاحظوا أن كل الحالات الأربعة لها مبررات مقنعة حتى وإن كان رأيهم صحيح .. والغريب في الأمر أنهم لم يتباكوا أو يحتجوا على أي خطأ كان ضدهم و تسبب في حرمانهم من بعض النقاط .. أي أن فريقهم لم يظلم إطلاقا من
التحكيم .. وتجاهلوا تماما اضعاف هذا العدد من الحالات التحكيمية التي كانت ضد النصر وحرمته 8 نقاط كاملة .. كما لن نتحدث هنا عن المساعدات التحكيمية التي قدمت لهم لأننا لو فعلنا سنتحتاج لمجلدات ولربما دخلنا في جدلية أن نادي الإتفاق كان أحق منهم بالبقاء في دوري جميل
وفي بداية الموسم الجديد ومبارتين فقط للنصر أرتكبت ضده 9 أخطاء تحكيمية لا يمكن الإختلاف عليها .. 6 ضربات جزاء صريحة 4 أمام الشباب في السوبر و2 أمام نجران في الدوري وحالتي طرد للاعبين من نجران وهدف غير شرعي لنجران ورغم ذلك نفس الإعلام الجاهل الزاعق الذي أقام الدنيا ولم يقعدها بسبب أربع اخطاء في موسم بأكمله اعتبر أن ال 9 أخطاء في بداية الموسم الجديد وفي مباراتين فقط والتي حرمت النصر بطولة السوبر اعتبروها أمر عادي … نفس الإعلام الذي كان يطالب بحل لجنة المهنا وأذاق العواجي ويلات الشتم والسب والاهانة خرج الآن يطالب بالهدوء واعتبار
أخطاء الموسم الجديد مجرد أخطاء عادية ولا يجب ان نهاجم الحكام حتى لا تتوتر الأجواء
بقدرة رب العباد ثم بحنكة كحيلان ومهارة وإقدام لاعبي النصر ومساندة جمهوره … النصر قادر على تكرار تجربة الموسم الماضي رغم أنف الاخطاء التحكيمية ورغم أنف تجاوزات اللجان … وما تجربة مباراة نجران الا تأكيد على ذلك مما يؤكد أن لزعيقهم ونحيبهم بقية
الرمية الأخيرة :-
يبدو أنه بسبب قوة النصر وقدرته على تحمل الصدمات ستكثر إجتماعات الأخوين حتى وإن برروا أن إجتماعاتهم ماهي إلا مجرد مناسبات إجتماعية .

رامي العبودي
ramialaboodi@

20