جوارديولا .. إنشتاين كرة القدم !!

رامي العبـودي
أنتهى كاس العالم وفاز باللقب المنتخب الأجدر .. في هذا المونديال كان المنتخب الألماني دائما هو صاحب المبادرة وكان دائما يجبر منافسيه على أن يكونوا في الوضع الدفاعي .. وذلك يذكرني تماما ببرشلونة قبل 3 مواسم عندما كان يستحوذ على الكرة طوال الوقت ويجعل المنافس دائما يدافع ويبحث عن الكرة .
منتخب المانيا معظم لاعبيه من بايرن ميونيخ ومدرب بايرن ميونيخ الحالي هو جوارديولا مبتكر نظرية الإستحواذ في كرة القدم فهل كان ل جوارديولا دورا في فوز المانيا بكاس العالم !! سؤال قد يثير جدلا واسعا ولكن دون شك جوارديولا أضاف شيئا مهما للمنظومة الالمانية كانت تفتقده .
لقد ظلت اسبانيا لا دور لها كرويا في كاس العالم حتى استلم جوارديولا برشلونة ب في 2007 وصعد بمعظم لاعبيه للفريق الاول في 2008 وتسيد العالم باسلوب الإستحواذ والدفاع المتقدم ومن بعدها سيطر منتخب اسبانيا على العالم كرويا وحصد كأس اوربا مرتين 2008 – 2012 وبينهما كأس العالم 2010 ..
بينما كان الالمان منذ قديم الأزمان يمتازون بالتنظيم الدفاعي المحكم والصلابة واللياقة البدنية العالية وقوة الشخصية لدى اللاعب الالماني والهدوء وعدم اليأس ورغم ذلك غابو 24 عاما عن اللقب وعندما اضيف لهم الإهتمام بالاستحواذ والدفاع المتقدم والضغط على المنافس في نصف ملعبه حتى لا تتسنى للمنافس فرصة صناعة اللعب (كل هذه السمات تخص جوارديولا) إكتملت لديهم مقومات الفوز بالبطولات فحصدوا أهم بطولة على الأطلاق الا وهي كاس العالم للكبار .
لن يعترف لوف أو أي مسوؤل الماني بفضل جوارديولا في هذا الفوز ولكن خبراء اللعبة في جميع أنحاء العالم يعلمون جيدا بأن جوارديولا أضاف للمنتخب الالماني ما كان ينقصه طوال السنين الماضية … ويعلمون جيدا ان جوارديولا هو انشتاين كرة القدم الحديثة .
نقاط تحت السطر :-
* كان يمكن للارجنتين أن تخطف كاس العالم رغم انها لم تكن الأفضل .. أتيحت للأرجنتين أربع فرص في النهائي لم تستغلها والمرمى مكشوف تماما … الحظ دائما يكون له دور كبير في الفوز بالبطولات .
* جيمس رودريجز هداف المونديال لاعب قد ينتزع الأفضلية من ميسي في مقبل السنوات .
* روبن قدم مونديالا رائعا ولم يسعفه الحظ .
* سبعة المانيا في البرازيل فضيحة لن تمحوها الأيام وسترتبط بلاعبي الجيل الحالي من منتخب البرازيل بإستثناء نيمار الذي قد تكون إصابته انقذته من الإنضمام لركب المفضوحين .
* أقل من شهر وتعود منافساتنا المحلية .. فهل من إستفادة من دروس كأس العالم !
* مالذي يجعل من أحتل المرتبة 20 في ترتيب المدربين العالميين أن يتحول مرة أخرى للمجال الاداري !!
* أتساءل الى متى سيظل دمية في أيادي هذه اللوبي كل عام يلبسونها ثوبا جديدا وشكلا متغيرا والنتيجة آخر الموسم ( طرد ) .

الرمية الاخيرة :-
فاز ميسي بلقب أفضل لاعب في كاس العالم … وهو لا يستحق ذلك اللقب .. ولكنها المعايير .. فقد بدأ ميسي البطولة بصورة جيدة وفاز بلقب أفضل لاعب في أربع مباريات متتالية وهذا ما أهله ليفوز بلقب أفضل لاعب في المونديال .. لان آلية اختيار أفضل لاعب في المونديال تعتمد على من يفوز بلقب أفضل لاعب في المباريات أكثر من غيره .
رامي العبودي
تويتر
ramialaboodi@

22