الرابطة الانجليزية: مانشستر يونايتد وآرسنال وتوتنهام وليفربول إلى الدور الرابع

تأهل مانشستر يونايتد و آرسنال و توتنهام و ليفربول إلى الدور الرابع من مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بعد فوز الأول على ضيفه نيوكاسل 2-1، والثاني على ضيفه كوفنتري من الدرجة الثانية 6-1، والثالث على مضيفه كارليل (ثانية) 3-0، والرابع على مضيفه وست بروميتش البيون 2-1 يوم الأربعاء.

في المباراة الاولى، كان نيوكاسل يمني النفس بتحقيق فوز اول على فريق “الشياطين الحمر” على ملعب اولد ترافورد منذ 40 عاما وتحديدا منذ 1972، لكنه فشل رغم انه كان قريبا جدا من ادراك التعادل وجر مضيفه الى لعب وقت اضافي.

وانتظر صاحب الارض طول الشوط الاول لافتتاح التسجيل عبر البرازيلي اندرسون الذي هرب من عدة لاعبين في الجهة اليسرى واطلق الكرة بيسراه قوية وسريعة ارتطمت بالقائم الايمن عند منتصفه وتحولت الى داخل الشباك (44).

وفي الشوط الثاني، عزز مانشستر يونايتد تقدمه بالهدف الثاني بعد عدة تمريرات عرضية امام خط المنطقة بين داني ويلبيك وطوم كليفرلي واطلق الاخير الكرة قوية بيمناه من داخل القوس فاستقرت على يسار الحارس روبرت ايليوت (58).

وقلص السنغالي بابيس ديمبا سيسيه الذي لعب احتياطيا، الفارق بعد ان هرب شاين فيرجسون في الجهة اليسرى وعكس كرة الى امام المرمى سبح لها الاول ووضعها برأسه في زاوية صعبة (62).

واجرى مدرب مانشستر يونايتد اليكس فيرجسون تغييرا غير موفق فاخرج واين روني وادخل نيك باول فغاب التنظيم كليا عن اداء الفريق الذي كان همه مرور الوقت بسرعة، ومالت الكفة بشكل واضح لمصلحة نيوكاسل الذي كاد يعادل في اكثر من مناسبة عبر سيسيه وشولا اميوبي.

وفي المباراة الثانية على ملعب الامارات، حقق آرسنال (درجة ممتازة) نتيجة كبيرة على حساب ضيفه كوفنتري وصلت الى 6-1 بعد ان تقدم في الشوط الاول بهدف وحيد حمل توقيع الفرنسي اوليفييه جيرو (39).

وفي الشوط الثاني، اضاف اليكس اوكسلايد تشامبرلين الهدف الثاني بتسديدة من خارج المنطقة، وحسم الروسي اندري ارشافين فوز صاحب الارض بالهدف الثالث (63) ثم اكده ثيو والكوت بالرابع (74).

وقلص كالوم بول الفارق (78)، لكن المدافع الاسباني ايجناسي ميكل اعاده الى سابق عهده بتسجيله الهدف الخامس (80)، واختتم والكوت المهرجان بهدف سادس (89).

وتغلب توتنهام على فريق الدرجة الثانية كارليل بثلاثية نظيفة تعاقب على تسجيلها المدافع البلجيكي يان فرتونجن (37 من ضربة رأس)، واندروس تاونسند بتسديدة قوية (53)، والايسلندي جيلفي سيجوردسون (89).

وفي المباراة الثالثة، عانى ليفربول حامل اللقب الامرين من اجل عبور الدور الثالث بفوز صعب على مضيفه وست بروميتش البيون.

وافتتح المدافع الروماني جابرييل تاماس التسجيل لاصحاب الارض بتسديدة من داخل المنطقة (6)، ورد التركي نوري شاهين بتسديدة من خارجها مدركا التعادل (17). ولعب شاهين دور المنقذ وانقذ بالفعل فريقه من خوض وقت اضافي بتسجيله هدف الفوز (82).

وكان ليفربول احرز الموسم الماضي لقبه الثامن في هذه المسابقة بفوزه على كارديف سيتي من الدرجة الثانية بركلات الترجيح 3-2 (الوقت الاصلي 1-1 والوقت الاضافي 2-2)، والاول في مختلف المسابقات منذ عام 2006 حين توج بطلا لكأس انكلترا على حساب وست هام.

وتغلب نوريتش سيتي على دونكاستر (درجة ثانية) 1-0 سجله الغاني الكسندر تيتي بقذيفة تبعد نحو 28 مترا (26).

وخرج كوينز بارك رينجرز على يد ريدينج (درجة ثانية) 2-3. وافتتح المضيف التسجيل بواسطة الكندي ديفيد هويليت (14)، وادرك اللاتفي كاسبارس جوركس التعادل الاول للضيف (16 من ضربة رأس).

ومنح الفرنسي جبريل سيسيه التقدم مرة جديدة لكوينز بارك رينجرز بتسجيله الهدف الثاني (71)، لكن رد الضيف كان سريعا كما في الشوط الاول بواسطة المدافع نيكي شوراي بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة (76). وكان التقدم الثالث من نصيب ريدينج عبر الروسي بافل بوجربنياك (81) مهديا الفوز لفريق الدرجة الثانية.

108