أبيض وأسود في 2011 م !

التجاهل هو أقسى أنواع الألم خصوصاً عندما ترا بعينك أن من يقوم بتجاهلك يدلل غيرك ! لعلو صوته أو قوة مكانته أو محبةً به أو أي مصلحة كانت ! والعجيب بالأمر أنه عندما يتجاهلك يبتسم لك بطريقة ( موتني أكثر ) من القهر طبعاً ! 

هذه المواصفات تنطبق تماماً على ما يحدث بين القناة الرياضية السعودية ونادي الشباب ومنذ زمنٍ طويل، دعونا نتحدث عن ما فعلته الرياضية لنادي الشباب على الأقل في السنوات الأخيرة وبالتحديد منذ تأهل الشباب والهلال إلى دور الثمانية في دوري أبطال آسيا ٢٠١٠ م عندما كانت الرياضية السعودية تفرد القناة طولاً وعرضاً لنادي الهلال في جميع الأوقات وتتجاهل الشباب وكأنما أن الهلال تأهل وحيداً ووصل إلى نصف نهائي البطولة الآسيوية ! ورغم أن الشباب خرج من البطولة الآسيوية آن ذاك بنظام الأهداف داخل الأرض وخارجه بعد أن تعادل بعدد الأهداف من بطل تلك البطولة نادي سيونغنام الكوري ولم يخرج بخسارتين في الذهاب والإياب ! 

لم تكتفي الرياضية بهذا القدر بل أنها وإلى يومنا هذا لا تظهر الجماهير الشبابية الحاضرة لأي مباراة تنقلها للشباب وكأنما ( محلوف عليهم ) أن لا يظهروا أي مشجع ! قضايا قناة الوطن كثيرة مع الشباب ولا ننسى قصة ذلك المذيع الذي تهجم على الجماهير الشبابية في قلب النادي ووجه أسألة أقل مايقال عنها ( سخيفة ) لمدرب الفريق البلجيكي ميشيل بوردوم ولا أنسى أيضاً ضحكات المعلق الذي علق على نهائي بطولة النخبة ٢٠٠٩-٢٠١٠ م عندما سقط اللاعب حسن معاذ في الماء بعد أن دفعه اللاعب الصغير نواف العابد ! وكأن المعلق قريب جداً من لاعب الهلال بل أنه ابتدأ بسرد ( النكت ) على اللاعب حسن معاذ بشكل ( محبط جداً ) وما بعد كل هذا وذاك ! 

تأتي الطامة الكبرى عندما نقلت ( الخشبية ) أولى مباريات نادي الشباب في دوري زين ٢٠١٠-٢٠١١ م أمام نادي الفيصلي بتصوير ( عجيب ) ردائة في الصورة والأخراج بل أن بعض لقطات المباراة كانت ( بالأبيض والأسود ) ! ناهيك عن عدم وجود شعار القناة ولا حتى زمن ونتيجة المباراة والمضحك المبكي في الموضوع أنها نقلت بلا إعادات لا للأهداف ولا لغيرها ولم تظهر الجماهير الشبابية سوى في لقطة واحدة فقط بينما جماهير الفيصلي والذين لم يتعدوا الخمسين شخص ظهروا كثيراً ! فعلاً أمر محبط جداً ومر على كل مشجع ومحب شبابي ولأنه الشباب لا نجد من القناة لا إعتذار ولا حتى تطيب خاطر من المسؤولين في القناة للمشجع الشبابي او حتى مشجع نادي الفيصلي على ردائة القناة في الإخراج وفي كل شيء في تلك المباراة بلا إستثناء ! ماذا سيحدث لو كانت مباراة الهلال هي من نقلت على الرياضية ٣ بهذه الردائة ( كان قوموا الدنيا وقعدوها ) عجباً عجاب ! إلى متى يا قناة الوطن وكأنهم ( مغصوبين ) على نقل مباريات الشباب ! 

كسرة عظم : 

* مخرج انجليزي يعشق تصوير الحمام رسم لوحة جميلة عندما غيب جماهير النصر وبدأ بملاحقة الحمامة ! 

* من رأى إخراج مباراة الهلال وهجر على الخشبية ظن بأنه يتابع هذه المباراة على الجزيرة الرياضية ! 

* الإعلام الهلالي بدأ بحملة التخدير لنادي الشباب محاولة لتغيب مستوى الهلال القوي الذي ظهر فيه أمام هجر رغم قوة الفريق الهجراوي الذي صعد من دوري الدرجة الأول بفارق نقطي عن أقرب منافسيه . 

* أتمنى من الجماهير الشبابية مساندة الفريق الشبابي في المدرجات بدلاً من التلفاز كما تفعل جماهير الأندية الأخرى فلا عذر لهم حتى ان كانوا خارج الرياض فالمباراة في يوم إجازة ونهاية أسبوع الا لمن يملك العذر القاهر فالفريق في أمس الحاجة لجماهيره في ( ديربي الرياض الحقيقي ) .

* كل التوفيق لممثل الوطن نادي الإتحاد في مهمته الآسيوية أمام سيول الكوري . 

شطحة : 

المنتخب السعودي أصبح هشاً جداً رغم قوة الأسماء فيه ولا أحد يعلم ماهو السبب الحقيقي في ضعف المنتخب، تباعد في الخطوط وضعف في الهجوم وأخطاء دفاعية بالجملة ناهيك عن أخطاء حارس المرمى حسن العتيبي .
وعلى ( طاري ) حسن ماذا لو كانت الأخطاء الفادحة التي تخرج من حسن خرجت من وليد عبدالله ! لكان وليد عبدالله في ( خبر كان ) ! وهنا تمكن قوة الإعلام الأزرق ومدى تأثيره على كل ما يحدث في الوسط الرياضي بشكل قوي جداً وواضح للعيان . 

 
بسام الدخيل 
صحيفة سبورت السعودية  
Bassam-aldukheel@hotmail.com

 

 

106