وماذا بعد !!

لا شيء سوى الصخب والضجيج ، وجوه اعتدنا أن نراها كل يوم ، تفتعل الإثارة من وحي خيالها المتعصّب والفاقد لأدنى معايير الدقة والموضوعية ، تهرطق أمام عدسات رقمية عالية الدقة ، تمضي الدقائق في جو فضفاض مفعم بالسخرية والتراشق بالألفاظ .. أما المحصلة فلا شيء ، وما إن تلفظ الحلقة أنفاسها حتى يفاجئنا مقدم البرنامج بأسماء ضيوف الحلقة القادمة هم بالمناسبة لا يقلّون عن ضيوف اليوم تزلفاً وتعصب !

وماذا بعد ؟ هل اندثر صوت العقل حتى تتاهفت تلك القنوات لاستضافة هؤلاء المتعصبين وأمثالهم !

إن واقعنا الرياضي المحموم والذي يعيش اليوم بين ركام الإخفاقات المتتالية لا يحتاج إلى هذا النوع من البرامج ، فالتعصّب البذيء بدعوى الإثارة “مرفوض” لا سيّما وأن إفرازاته البغيظة بدت واضحة من خلال سلوك بعض الجماهير في الملعب أو حتى من خلال مواقع التواصل الإجتماعي كتويتر وغيره ، قدح وشتم واتهامات وتخوين .. وماذا بعد ؟

ولسوء الحظ لم يكن منتخبنا الوطني بمنأى عن تأثير هذه الإفرازات فقد نال ما نال من التشكيك والإتهام ما اضطر مسئولوه في كثير من الأحيان إلى تجنب الظهور الإعلامي خشية الدخول في مهاترات لا تفضي سوى إلى المزيد من الإحتقان والتربّص .

اعتقد بأننا نعيش مرحلةً إعلامية تعيسة عنوانها التمركز حول الذات ومحاورها التسّلط والغرور وجمود التفكير ،  لستُ متفائلاً بالخروج منها بأقل الخسائر .

إن تجفيف منابع التعصّب والمضي نحو التهدئة الإعلامية يبدأ بفرض سياسية إعلامية واضحة مشدّدة من قِبل وزارة الإعلام تضع المصلحة العامة هدفاً لها وترسّخ ثقافة النجاح الشامل بدلاً من ثقافة الإنتصار الموجّه .

106