لا يمكن أن يكون مستهدفاً

من حيث الجماهيرية فهو دون شك من أكبر أربع أندية جماهيرية لدينا وقد يكون أكبرهم على الإطلاق .. ومن حيث الأعلام فهو يملك إمبراطورية إعلامية تسيطر على معظم نوافذ أعلامنا ويتبؤ محبيه ومنسوبيه أهم المراكز والسلطات في الآلة الإعلامية لدينا … ومن حيث المناصب الإدارية في اللجان والدوائر الرياضية  لا تخلو دائرة أو لجنة من أحد منسوبيه بل أن رئاسة معظم هذه اللجان والدوائر تحت أحد منسوبيه .. ومن حيث النفوذ والشخصيات الاعتبارية فهو يملك ذخيرة كبيرة يتمناها أي نادي .
إذن بهذه العوامل والمعطيات  لا يمكن لنادي الهلال أن يلعب دور المظلوم أو الضحية أو المستهدف أو المغلوب على أمره كما يفعل منسوبي الهلال في الآونة الأخيرة .. فهذه الأدوار تتناسب مع الضعف والوهن وقلة الحيلة وهذه الصفات بعيدة تماما عن الهلال فهو قادر وواصل ومسيطر .
“فيه ناس كانوا يتمنون سقوط الهلال ” “جماهير سعوديه تفشي إسرار الهلال لبني ياس”” فوز الهلال على بني ياس أزعج كل الأندية الأخرى ” “فيه ناس لم ينتهي موسمها الرياضي إلا بانتهاء مباراة بني ياس  ” ” سباعية بني ياس زادت مرضى الضغط والسكري”
هذه هي تصاريح إدارة ومسوؤلي نادي الهلال بعد مباراة بني ياس بما فيهم رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة .
نظرية المؤامرة أصبحت متأصلة عند منسوبي الهلال تصل لحدود المرض .. فوز الهلال على بني ياس كان أمرا في حكم المنتهي قبل أن تبدأ المباراة لتواضع مستوى بني ياس وأبسط متابع للوسط الرياضي كان واثقا من أن يتخطى الهلال بني ياس ولو بالصف الثاني ولكن كعادة الهلاليين أرادوا أن يكبروا ويضخموا  من حجم التـأهل وكأنما كانت توضع العراقيل في طريقهم وتخطوها.. رغم أن جل صحافتنا الرياضية هي تابعة لهم ولا تطرح إلا ما يوافقون عليه بل أن هناك صحف لها مكانة لا يمكن أن تطبع نسخها إلا إذا أتت الموافقة على عناوينها من قبلهم .
الأهلي تخطى الجزيرة القوي في عقر داره وكانت أفراحهم طبيعية ولم نسمع أو نرى من يقول إن البعض أراد سقوطهم وكانت تصريحات منسوبيهم راقية كرقي ناديهم .. والاتحاد تخطى بيروزي رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الاتحاد وتغيير جلد الفريق وتواضع أجانبه ورغم ذلك تعامل الاتحاديون مع الحدث بتواضع وبساطة لتعودهم على تخطي هذه المرحلة فمرت وكل تفكيرهم كان في القادم وكيفية تعزيز خطوط الفريق.
الهلال وأعلامه وإدارته حقا يعانون من تأصل نظرية المؤامرة في دواخلهم ويعيشون في وهم كبير أنتشر وعم حتى جمهورهم وباتوا من فرط تأثرهم بهذا الداء لا يشعرون بطعم الفرح عند الانتصارات بل يوجهون سهام اتهاماتهم للجميع بأنهم أرادوا إسقاطهم والغريب أنهم يعتمدون في أثباتهم لهذه الاتهامات فقط على أنها   أمنيات ونوايا في صدور الغير مما يدل على أن ما يعاني منه الهلال هو داء ويحتاج لعلاج .
نقاط تحت السطر :-
•       صفقات الصيف الوهمية بدأت واخشي هذه المرة أن يكون جوارديولا مرشح لتدريب نادي سعودي .
•       الحوسني وكماتشو يبالغان في مطالبهما … مهما بالغا فأنهما يستحقان ولن تكون مطالبهما أكثر تكلفة من التعاقد مع نجوم جدد .

•       عبدالغني فوزي يحير الأتحاديين فالخبراء منهم يرون ان اللاعب تخطى مرحلة الرهبة الأولى وبات منسجما ومفيدا والعاطفيون يريدون نجوما سوبرستار حتى لو كان ذلك يسمى مجازفة .

•       هل فشل ويندل في الاتحاد ونجح في الشباب أم أنها فقط قلة صبر من الاتحاديين .
•       بينو النصر واحد من أبرز الأجانب ولكن لعب بجانبه بعض المتراخيين الكسالى فأصابته العدوى .

•       هل جماهير النصر أكثر معرفة وخبرة من كالديرون بنقاط ضعف الهلال !!

100