ومازال مسلسل التشويه مستمرا

أداء الهلال الحالي هو الأجمل على مر تاريخه الحديث فالهلال يقدم كرة سريعة تعتمد على اللمسة الواحدة ويقوم لاعبوه الصغار بتحركات ايجابية بدون كرة بصورة غاية في الإتقان  ويملكون لياقة بدنية عالية يحسدون عليها مما يجعلهم دائما مسيطرون على الأمور ويمكنهم العودة حتى إذا ما حدثت مفاجآت.
و في النهائي الأخير كان الاتفاق أيضا يستحق الاحترام ويفرض علينا أن نشيد به فقد كان ندا قويا بل وأحرج الهلال في معظم أوقات المباراة وكان يمكن أن يتعادل لو كان ثنائي هجومه تيجالي والسالم في حالة طبيعية . وفي رأيي الشخصي لو كان منافس الهلال في هذا النهائي أي نادي آخر غير الاتفاق لخسر بالخمسة عطفا على حيوية وعطاء الهلال مؤخرا.
ولكن مازال البعض  مصرا على تشويه  جمال الهلال فهدف الهلال الأول كانت شبهة التسلل فيه موجودة وبدرجة كبيرة وبالطبع لم يخطط الحكم ولا مساعده على مساعدة الهلال ولكن الكرة كانت سريعة ويصعب الحكم عليها من قبلهم والوحيد الذي يستطيع أن يحدد صحة الكرة من عدم صحتها هو مخرج المباراة بإيقاف اللقطة لحظة خروج الكرة من قدم صاحب المريرة  ورسم الخطين الأحمر والأبيض كما كان يفعل في كل المباريات.
ولكن للأسف في مباراة النهائي و34 كاميرا وكل الإمكانيات متوفرة وتوجد مساحة زمنية بعد الهدف لإعادة اللقطة وعمل المونتاج .. لم يؤدي صاحبنا المخرج دوره واكتفى بالفرحة مع المشجعين وأساء للهلال كعادته وجعل البعض يقول أن الهدف تسلل وأن البطولة لا تختلف عن سابقاتها فقد أتت بمساعدة الحكام.
هذا المخرج الذي تحدثت عنه في أكثر من مقال قيل لي أنه خواجة من بلاد الانجليز وهو بالطبع لا يميل للهلال أو لغيره .. أذن هناك من يحرك هذا الخواجة بالقناة الرياضية ويفرض عليه أن لا يعيد أية لقطة تدين الهلال هذا المحرك هو الذي يشوه جمال الهلال  فهل يطالب الهلاليون بأن تتخلص القناة الرياضية من هذا الشخص الذي يفرض وصايته على المخرج الخواجة حتى يتوقف مسلسل تشويه هلالهم الجميل !
نقاط تحت السطر
•       سلطان البيشي تطور في الأداء وقوة بدنية وجرأة ومازال صغيرا في السن.
•       سالم الدوسري صاروخ الكرة السعودية القادم
•       أحمد الفريدي رغم مهاراته العالية إلا إن وجوده في تشكيلة الهلال يبدو كالنشاز فهو لا يلعب بنفس الرتم السريع لباقي لاعبي الهلال.
•       حمد الحمد وفايز السبيعي لابد من ضمهم للمنتخب . أن يصل لاعب لهذا المستوى ولا يختار للمنتخب فهو يمثل قمة الإحباط لديه وستكون المحصلة انهيار في مستواه فلا تقتلوا موهبة الحمد والسبيعي.
•       بهذا المستوى يمكن للاتفاق أن ينافس بقوة على الدوري وكاس آسيا.
•       اللاعب الكوري يناسب تماما رتم الهلال الحالي. وتغييره بالعربي سيقلل من رتم الهلال في المباريات القادمة .
•       الحارثي رضي أن يلعب دور ( الأراجوز ) في الهلال .. احتفال لاعبي الهلال به ليس محبة بل هو طقطقة على النصر وجماهيره وللأسف استخدموا الحارثي في هذه الطقطقة ورضخ الحارثي لهم

100