لو كنت رئيساً للهلال

في ساعة صفاء وتأمل تخيلت أنني رئيساً لنادي الهلال ثم تساءلت ماذا سأقدم أكثر مما قدمه صاحب السمو الملكي الأمير الشاعر عبدالرحمن بن مساعد  لنادي الهلال وجماهيره !!

وبصراحة وجدت أن الأمير عبدالرحمن قدم الذي لن يستطيع احد أن يقدمه حتى لو خانته أسيا وكأسها فيكفي أن تقدم البطولات ثم تقدم ما هو أجمل من البطولات وهو أن تصنع فريق شاب يخدم الهلال لعدة سنوات قادمة , لذلك على جماهير الهلال أن تحتفل كل يوم بأن قُدر لناديها أن يرأسه مثل هذا الرجل .

لكن ساعة الصفاء بعد رئاستي التخيلية لنادي الهلال امتدت لتجعلني أتخيل أنني رئيسا لنادي النصر وتساءلت ماذا سأقدم لهذا النادي العريق الذي طال انتظاره وهو خارج طابور البطولات !!

فقلت لو كنت هناك ماعساني أقدم أكثر مما حاول صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي أن يقدمه لنادي النصر فوجدت أن رئاسة النصر حتى وهي من وحي الخيال شئ ثقيل جدا ومسئوليه كبيرة وخرجت بشئ واحد فقط إلا وهو تثبيت الأسماء الحالية مع دعمهم ماليا والاهتمام حتى بالتفاصيل الصغيرة لهذا الفريق وزرع الثقة فيهم وتشكيل فريق عمل فني مهمته اختيار اللاعبين سواء الأجانب أو المحليين أو حتى اختيار المدرب ابتداء من الموسم المقبل وهذا الفريق يضم الأمير ممدوح والأمير الوليد وعضوية ماجد وخميس والهريفي وكميخ على يكون هذا الفريق هو المسئول أمام جماهير العالمي في الاختيارات وان يتحملوا ألمسئوليه كاملة وستكون مهمتي هو توفير المال وتسهيل مهمتهم !! هذا ما أستطيع أن أقدمه للعالمي وأعان الله الأمير فيصل بن تركي فالمهمة صعبه ولكنها ليست مستحيلة فبوادر العمل ستظهر اكثر بعد معسكر الدوحة .

لقد امتدت التخيلات الرئاسية لدى صاحبكم فذهبت هذه المرة  للأهلي فوجدت أنني سأكون بأمان في الأهلي مادام صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدا لله سيكون داعمي الأول في الأهلي ولكنني بصريح العبارة وجدت أنني قد لا استحوذ على هذا الحب الكبير لسمو رئيس الأهلي الأمير فهد بن خالد ليس فقط من جمهور الأهلي بل من جميع جماهير الأندية وهذا لسان حال الجميع فهنيئا للأمير فهد بهذا الحب وبدلا من أن اخسر سأنسحب حتى من تخيلاتي واعذرني يا أهلي .

 

في نادي الشباب وجدت أنني لن أكون بنفس قوة خالد البلطان المالية فأوقفت التخيلات سريعا حتى لا اهدم ولو عن طريق الخيال ما بناه البلطان في سنوات ومن عمل جبار استطاع من خلاله أن يزاحم هنا وهناك حتى بداء يبني جماهير وصوت لهذا الكيان المميز .

لكنني لو كنت رئيسا لنادي الاتحاد فسيكون أول قرار اتخذه هو استدعاء منصور البلوي وجماهير العميد وأعضاء شرفه ثم سأتخذ القرار التاريخي بتنازلي عن رئاسة الاتحاد وتسليمه لهذا الرجل وسأعلن أيضا دعمي له في تسيير شئون الاتحاد حتى يعود عميدا كما كان !!

هنا توقفت عن التخيلات التي جلبت لي الصداع وحمدت ربي أنني لم أكن في هذه المسئولية على ارض الواقع رغم أنني كدت أن أعرج بتخيلاتي على النواخذه أو أتي الشرقية ولكنني حمدت الله أنني توقفت قبل أن أكون على كرسي الرئاسة في نادي الاتفاق فماذا سأقدم لنادي كالاتفاق لا يوجد لدية راعي ولا دعم وماذا سأقدم أكثر مما يقدمه رئيسه الأنيق عبدالعزيز الدوسري إلا أن اترك المجال للزياني ليكون على كرسي الرئاسة !!

أتمنى ألا تأخذكم تخيلاتكم كما أخذتني فقد تجلب مثل هذا التخيّلات الصداع الذي لا ينقع معه البنادول !!

 

ذيب آل جلال

حصري لصحيفة سبورت السعودية

حساب تويتر : @aljalaal

100