منتخبنا عام 2018

كلنا أمل إن يتخطى منتخبنا التصفيات الحالية ويخطف إحدى بطاقات التأهل لمونديال كاس العالم بالبرازيل 2014 المقبل خاصة بعد إن تعقدت الأمور بالتعادل السلبي مع عمان وتأجل الحسم حتى اللحظات الأخيرة من التصفيات في مباراة قادمة ستكون أشبه بالمعجزة عندما يخوض منتخبنا مباراة الأخيرة مع الكنغر الآسيوي استراليا هناك .. بينما تعلب عمان بكل أريحية أمام تايلند بين جماهيرها وعلى أرضها .. لا ندري كيف ستكون الأقدار وكيف سيئول إليه الحال بعد شهر ونص تقريبا من ألان .. ما هي الخطط والاستعدادات والعدة والعتاد التي سيجهزها ريكارد والمسئولين عن المنتخب قادم الايام ,,,, و بصراحة أنا وغالبية المجتمع الرياضي غير متفائلين بتجاوز المرحلة الحالية وحتى لو وصلنا للمرحلة القادمة والتي سنواجه فيها اليابان وكوريا والعراق وإيران والأردن ( والله زمن صرنا نخاف من فرق كنا نلتهمهم سابقا كالشكولاتة ) فنحن غير متفائلين بتأهلنا إطلاقا لنهائيان كاس العالم بهذه الوضعية الحالية فللأسف منتخب يلعب بلا خطة ميدانية فقط كل لاعب متمركز بمركزه بدون فاعلية ولا روح من الأغلبية كذلك أسماء لا تستحق ارتداء شعار الوطن وتمثيله . وعلية اقسم بالله العظيم إن هناك لاعبين بأندية الوطن الأخرى غير ( الهلال والاتحاد والشباب ) وحتى بالدرجة الثانية والثالثة وأندية الحواري أفضل بكثير من نواف العابد وغيرة الذين وعلى ما يبدوا نهم فرضوا على ريكارد بطريقة أو بأخرى ودليل ذلك إبعاد محمد نور سابقا ثم استدعاؤه لاحقا يدل على أن هناك أيدي خفية تدير الخواجة ريكارد ((ثم أسألكم بالله هل الزوري أفضل من مشعل السعيد أو حسين عبد الغني أو عبد الله شهيل )) أعود للمدرب وأقول حتى المتتبع لتاريخ المدرب ريكارد يجد انه سبق وان تسبب في ضياع لاعبين كبار بالعالم أمثال رونالدينهوعندما كان ببرشلونه من اجل الكسب المادي ,, لذلك أصبحنا نخاف كمتابعين أن يتسبب في ضياع منتخبنا أو لاعبين موهوبين لم يتم انضمامهم للمنتخب فهل من شرق البلاد إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها وسكانها الذين يربون على 25 مليون نسمة لا يوجد سوى هولاء اللاعبين الحاليين ,, أسباب كثيرة تجعلنا في مهب الريح وجاهزين للسقوط من جديد وعدم التأهل لنهائيات الكأس العالم للمرة الثانية على التوالي وكأننا لم نستفد من أخطاء الماضي بل بالعكس سرنا على نفس المنهاج حتى في قضية (دبلها )تحولت إلى ( المكافأة مضاعفه )وأصبح اللاعب مدلل بشكل كبير .. رسالتي إلى مسئولي المنتخب أقول لهم بيننا وبين كاس العالم القادمة 2018 سبع سنوات من الآن يجب وضع خطط وإعداد جديد واختيار لاعبين أعمارهم من 17 إلى 20 سنه والعمل عليهم ليكونوا خير من يمثل المنتخب آنذاك فلعله كتب علينا الصبر والانتظار أعوام قادمة لنرى منتخب حقيقي محترف يشارك بكاس العالم 2018 بعد أن تضاءلت فرصة التأهل لكاس العالم لعلم 2014 .. فهل يعي المسئولين عن منتخبنا ما اقصده !!؟؟ أتمنى

106