عندما يشهد الصبان بعمادة الوحدة

في البدء لا أعتقد أحد من المجتمع، أو من الرياضيين خاصة يجهل عائلة الصبان المكية العريقة، والتي لها باع كبير في خدمة الدولة_ وفقها الله_ ويكفيها فخرا معالي الوزير محمدسرور الصبان_يرحمه الله_ هذه المقدمة حتى لايأتي متعصب ويتحدث بعبارات تخرج عن إطار العقل، والمنطق. وأيضا حتى لايأتي متشنج لايفهم، ولايرى، ولا يتحدث إلا عبر الحروف السوداء ويقول لماذا لم تتحدثون عن هذه الشهادة في حياته؟ ولماذا لم يتحدث بها وهو على قيد الحياة؟ونحن نؤكد حالا من يريد أن يسأله فهو حي يرزق ولله الحمد متعه الله بالصحة والعافية والعمر المديد المربى الفاضل، والخبير الرياضي القدير الأستاذ عبدالوهاب الصبان. ولا أظن هناك مجال للتشكيك في تاريخه الطويل، و مسيرته الرياضية الحافلة لاعبا، أوإداريا، أورئيسا، أوعضو شرف وهذا لمن يدرك يكفي.

ولا يزال المؤرخون الاتحاديون بفضل نفوذ إعلامهم الأصفر يتوهمون بخرافات رياضية لاتستند إلى واقع، و لاتركن إلى حقيقة. وهي معلومة خاطئة قيلت للأسف في غفلة من الآخرين، وفي لحظة لاتعني في ذلك الوقت هذه المعلومة الشيء الكثير؛ لأن من المعروف في المجتمع الرياضي أن نادي الوحدة من مكة هو أول ناد تأسس بالمملكة، بمعنى أن هذه المعلومة من المسلمات ومن المعيب، ومن المخجل أن تناقش، و تتداول بين الرياضيين وهي تشبه تماما اليقين بجهة شروق الشمس من غروبها. ولكن كانوا
ولازالو يتمادون في معلوماتهم المزيفة حتى سخر الله المؤرخ الرياضي،ومؤسس النقد الرياضي الحديث الشيخ محمد غزالي يماني عبر وضع منهج علمي يستند للحجة، والدليل، والبرهان مما أربك كل الحسابات الصفراء، وجعلهم يؤلفون الكتب تلو الكتب الأخرى، فضلا عن المشاركات الإعلامية المكثفة.

إن من المؤكد حين يدلي الخبير الرياضي الأستاذ عبدالوهاب بن عوض الصبان بشهادته بأن نادي الوحدة هو أول ناد بالمملكة العربية السعودية فليس هذا من فراغ فهو صاحب سجل حافل جدا في المجال الرياضي وهي شهادة لاينكرها إلا جاهل، ولايجحدها إلا حاقد. ويكفيه تميزا حصوله على الجائزة الذهبية للاتحاد الآسيوي؛ تتويجا لمشواره الطويل بوصفه أحد الرياضيين الذي أسهموا في تطوير لعبة كرة القدم، هذا غير عضويته في لجنة تطوير اللوائح العامة لرعاية الشباب، إضافة لعضويته بلجنة تطوير الرياضة والشباب في السعودية، أيضا نيله ثقة الراحل الأمير فيصل بن فهد _يرحمه الله تعالى _ في ترأس الوحدة في فترات حرجة من عمر النادي. فلايعقل أبدا أن يضع شهادته عبثا حول أحقية نادي الوحدة بالعمادة ، ويضحى بهذا التاريخ الرياضي المشرف، ولكن فوق هذا كله هل يعقلون؟ سؤال نطرحه للعقلاء فقط.

التعليقات

1 تعليق