عندما نحمل روح الوطنية

اعتقد ان من يديرون اتحاد الكره اليمني ولجانه المختلفه في الغالب ليس بناس لايحملون فكرا متفتحا ويدركون اين تكمن مصلحة عملهم ووطنهم.
ولهذا لنكن منصفين ولانرمي بكل التهم على رؤوس هؤلا..وننظرا لكل خطوه تاتي من مقر الاتحاد بعين ثاقبه وليست برويه سطحيه حتى نستطيع الحكم وتوجيه النقد اوالكلام الذي يخدم مسار كرتتا اليمنية.اما غير ذلك فهي مسئله لاتنم الا على اننا بشر نتبع مصالحنا واوهوانا ونحمل مع ذلك عقليات لتملك الرويه. والفكر الصحيح .
ولهذا فما جاء بعاليه ليس بصدد اننا ندافع او انغطي على شيئ فنحن ياما انتقدنا وتكلمنا وبكل شفافيه ووضوح عن سياسية اتحاد الكره وعن بعض اخفاقاته ولكن من منبع الوطنيه والمصلحه العامه. وليس من باب اخر . صحيح ان هناك شيء من المجاملات ضل يحصل في الفتره الماضيه عند اختيار الاجهزه الفنيه والاداريه وغيرها للمنتخبات الوطنيه والا لما كنا نشاهد إداريين او مدربين اوعلاميين لايفك بعظهم شفرة الخط العربي واتوا على حساب كوادر تستحق التواجد والحضور. وتشريف البلد..
لهذا عجبني كثير هذه المره اختيار جهاز منتخب الناشئين وتواجد اثنين من اروع المدربين الذين يحملون فكر تدريبي مميز وسيره غنية بالانجازات
والكلام هنا عن النفيعي والبعداني وارى ان من ينتقد اختيار كهذا لايفهم مثقال ذره في عالم كرة القدم. ِ. ومامن شك فيه ان تواجد خبرات كبيره كالفضيل والباعامر وغيرهم في لجنة المدربين. اثمر عن هذا الانتقاء المميز ولهذا ليس بغريب على كوادر ومدربين بحجم عبدالله الفضيل وعبدالله باعامر فتاريخهم الكبيركرويا يشفع لهم بكل تأكيد وبالتالي كان الاختيار موفقا وليس فيه رائحة العشوائيه اوالمناطقيه جبرا لفلان اوعلان. كون المسئله في الاصل ليست قسمه فمن يستحق ان يكون موجودا بتاريخه وانجازاته وبصماته الواضحه سوى محليا اوخارجيا اعتقد انه هو الاجدر والانسب وان اتت كل الاجهزه الفنيه والاداريه ومعهم اللاعبين من مدينه واحده..
لهذا حين نحاول ان نوجه اسهم نقدنا يجب علينا ان نتريث ونقلب الصفحات جيدا قبل ان نتهم غيرنا. حيث من باب العيب ان نتطاول على الآخرين وتاريخهم وانجازاتهم. ونحاول فرض اسماءنا بلغه استعلايه دون النظر لواقعنا وواقعهم والامكانيات والمؤهلات والحضور فربما الطرف الاخر يفوقنا بكثير ومن زوايا مختلفه اذا وضعنا اوجهه المقارنه واظهرنا ارقام هذا وذاكِِ..ِ لهذا علينا ان نتكلم بواقعيه بعيدا عن لغة العاطفه والمحاباه والنظرات المناطقيه التي تعطي مؤشر عن جهلنا وتخلفنا كثير..
وهذا لايعني اننا سوف نغمض اعينا ونصفق للاتحاد حين يقع في اخفاقات اوهفوات صريحه. بل سنضل نكتب بكل امانه وصدق وجراءه صحفيه نخلص من خلالها نقدا قويا وبناء يضع كثير من النقاط علىالحروف.. اما ان نصفق ونشيد في حال ان لنا مصالح ونعاتب ونهاجم الاتحاد حين نشعر بفقدان مصالحنا ..هذه ليست من أمانة المهنه ومعها مبادئنا واخلاقنا ..

96