في ” الأهلي ” … لن أعتذر !!

في الماضي ليس البعيد أدرك الشارع الرياضي عودة ” الأهلي ” واستأنس المنافسون قبل المؤيدون تلك العودة التي أثرت على صناعة كرة القدم من كافة النواحي الجماهيرية و التنافسية و التسويقية حتى الإعلامية !
فمن كان ذات يوم يسقط على ” الأهلي ” ورجالاته ورموزه وجماهيره بندرة الإنجازات حضر الوقت التي جفت فيها اقلامهم وبلعوا ألسنتهم إثر ما تحقق والوهج الذي كان فيه وبعودة رمز الأهلي وقلبه النابض ” خالد بن عبدالله ” للمستطيل الأخضر في ليلة تتويج زادها حضوره الشخصي رغم ما رافق من هذه الليلة من تشويه متعمد من قبل القناة الناقلة وبإيعاز من مراكز قوى.
و اليوم حال ” الأهلي ” لا يرضي غرور جماهيره الوفية و المحايدين أصحاب الرأي المستقل واللذين لم يعتذروا ولم يبيعوا امانة كلمتهم و حرمتها , أما من حلق ضمن سرب موجة # اللي_فات_ما_مات فقد أمن على نفسه ومنصبه من طمسه اعلامياً.
استبشر خيراً كثيراً من هم في الوسط الرياضي الإعلامي بذلك الحراك الرياضي في تصحيح المسار و وضع ضوابط و قوانين يتم العمل بها و تكون نبراساً لمرحلة جديدة خالية من شوائب التحيز و القوى المالية و مراكز السلطة.
فتحت ملفات قضايا قديمة رغم اغلاقها و أغلقت قضايا رغم معايشتها فهذه الخطوة أعادة الوسط الإعلامي الرياضي و الرأي العام الجماهيري الى مربع رقم 1 و أثار القلق و نبش حفيظة الأنصار مما زاد من حدة التعصب الذي كان في بداية مرحلة الحراك العنوان الرئيسي للتغيير , أحتقن الشارع الرياضي من تلك التصرفات و طريقة الخطاب الذي وجه لبعض الأندية ومن ضمنهم ” الأهلي ” .
فإن مبدأ لكل فعل ردة فعل اتخذت جماهير ” الأهلي ” وسيلة سلمية في التعبير عن غضبهم من خلال ” وسم ” على وسائل التواصل الاجتماعي و انضم اليهم جماهير لأندية أخرى أحست بالظلم و التحيز لصالح نادي أخر .
فإنه بالرغم من تجريد ” الأهلي ” من لقبه الذي عرف به منذ سنوات بقرار رسمي و قبلها منذ فترة بقرار إيقاف وقوف لاعبيه لتحية الجماهير و الاستماع لنشيدهم الذي كان ضربة موجعة للأندية الأخرى تقبلت جماهير ” الأهلي ” تلك القرارات رغم تحفظها و حسرتها مكرهين على ذلك التقبل .
و في سلسلة تلك القرارات التي مازالت مستمرة ” قضية العويس و الأهلي ” التي احيلت للجنة الانضباط والتي اعتقد ان مع تلك الإحالة التأشير بالعقوبات التي سترافق القضية , رغم خطاب الاعتذار الذي تم التوجيه بنصه و مضمونه لإصداره رسميا من المركز الإعلامي حتى يستند لاحقاً القرار على ما جاء بمضمونه , وما يستغرب أن هذه القضية بالذات ارفقت و الصقت باسم اللاعب و النادي رغم باقي القضايا للأندية الأخرى لم تتطرق الى ذلك .
#تغريده :
– حب الخشوم أقوى من ” النظام ” .

108