“بالفيديو وزير التعليم “يكرم فتى الأحساء الذهبي من تعليم الشرقية “السلمان”ممثل الوطن على مستوى الدول العربية”بتحدي القراءة”

تصدر. ثلاثة طلاب وطالبة من تعليم الأحساء و الشرقية قائمة مراكز العشرة الأوائل على مستوى المملكة في تصفيات مسابقة تحدي “القراءة العربي”.
حيث مرَّت المسابقة بسلسلة من الإجراءات، واختتمت بحصول ابن الأحساء من تعليم الشرقية الطالب محمد بن مختار السلمان على المركز الأول، والطالب إسلام بالواعر على المركز الثالث والطالب يوسف بن عبدالحميد آل شيخ مبارك على المركز السادس وحصول الطالبة أمجاد الأنصاري على المركز الخامس،كما هنئ سعادة مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية
د. عبدالرحمن المديرس
ومدير عام التعليم بالأحساء الأستاذ أحمد بالغنيم
وسعادة مدير إدارة النشاط الطلابي بتعليم الأحساء الأستاذ يوسف الخلفان ، أبناءهم الأوائل على مستوى المملكة في تصفيات مسابقة تحدي “القراءة العربي” والمتأهلين والمتأهلات لتمثيل المملكة في التحدي لمرحلته الأخيرة على مستوى الوطن العربي والمزمع إقامتها في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بمنتصف شهر محرم المقبل -برعاية حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم- والتطلع إلى رفع علم المملكة عاليًا بين الدول المشاركة.
وقد أوضح رئيس النشاط الثقافي بتعليم الأحساء الأستاذ أحمد الجاسر بأن من سيمثل المملكة على مستوى الوطن العربي الطالب محمد بن مختار السلمان بعدما قدم تهنئته لجميع الطلاب الفائزين على مستوى المملكة في هذه المسابقة .
“وذكرت الصحيفة في خبر مسبق عن تحقيق الطالبة رغد بوخمسين من تعليم الأحساء المركز الأول على مستوى المملكة بالمرحلة الماسية “.
الجدير بالذكر أن “تحدي القراءة العربي” هو أكبر مشروع عربي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر مشاركة أكثر من مليون طالب وطالبة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي، ويهدف لخلق تحدي لتنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي لتوسيع مداركهم وتنمية مهارات التفكير التحليلي والنقد والتعبير، وتعزيز قيم التسامح والانفتاح الفكري والثقافي، وتعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين، والفلاسفة، بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة، في عدة مجالات ثقافية وعلمية، كما يفتح التحدي الباب أمام المؤسسات التعليمية والأسر العربية للمساهمة في تأدية دور محوري في تغيير واقع القراءة وغرس حبها في الأجيال القادمة والله ولي التوفيق.

105