الإِعلام الرِّياضيُّ

kattb-riathiلا يَخفى على فئات المُجتمع الواعية أن الإِعلام عامة يهْدف إلى التوجِيه والنّصح والإرشاد والتَّعليم في ميادين الحيَاة , بجميع أقسَامه : كالقسْم الدِّيني والتعليمِي والصِّحي والاجتماعي وغيرها , ولهُ وسائل مختلفة المرْئي منها  و المقرُوء و المسمُوع , و يعتبَر الإعلام الرياضي نَوعا منها, و جزْءا مُهمّا في الرياضة ، و حيَاة الأمَم ، وسجِلا حافلا بالإنجازات الرياضية للشّعُوب من خلال المشارَكة في الأنشطة الرياضية محَليا وخارجيّا، وهو طريق لتوَاصل الرياضيين عامَّة من خِلال المنافسات الرياضية محليا وخارجيا, وفي ظل تقدُّم المُجتمعات البشرية وتحَضرها، تطوَّر الميدان الرِّياضي ، واندمَجتْ وسائل الإعلام فيها، حتى أصبحَت جزءاً لا يتجزَّأ من المجتمع ، وصارت المَعلومات الرياضية ، وتحليلاتها ذات أهمِّية لدى الوسَط الرياضي الذي يُتابع الأحداث الرياضية , ويُعد  الإِعلام الرياضي الذي اتسَع مع تقدُّم الرياضة اليوم مدرسة ترْبويَّة له رسالة سامية في توجيه المُجتمع وتثقيفهم , فهو وسيلة ناجحة ومؤثّرة, يُحقق كثيراً من الغايات ، متى استُخدم استخداما سليما بجميع فرُوعه المرئِية والمقروُءة والمسْموعة. ولكي  ينهَض الإعلام الرياضي ، ويكون ناجحا, ويُقدِّم رسالته التربوية لفئات المجتمع عامَّة كانوا : رُؤساء وحكاما ولاعبين , أو جماهير ونقَّادا ومدرِّبين ينبغي أن يكون تربوِيا هادفا في المحَافل الرياضيَّة ، ويكون قائما على الموضُوعية والتوازن في تغطِية الأحداث الرياضية , بعيداً عن المُيول الخاطئ ، وأن يُقدر المجتمع الإعلاميين ، ويَعرف الإعلاميون أهمية دَورهم في التوجيه  للسَّلبيات, ويكون لديهم الثقافة الرياضية الصحيحة ,والنقد الهادف ، والحرْص على اختيار الإعلامي الجيد ، والموضوع المُناسب , والعمَل من أجْل  نشْر روح المحبَّة ، والتواصُل الاجتماعي ، والتنافس الشريف ، وحثِّ الأندية الرياضية كافَّة على  تفعِيل الأنشِطة الأخرى كالثقافية والتربَوية , ونشر الأخبار والمعلومات الرياضية وشرْح القواعد وقوانين الألعاب والأنشطة المُختلفة للجماهير لتنمية الوَعي الرياضي بَينهم . ولكن من سَلبيات الإعلام الرياضي إِغفال المبادئ الخاطئَة ، وعدَم تصْحيحها, وظهور التفاوت الاجتماعي, وانتشار التعصُّب الذي نجَم عنه الكراهيَة والتفكك بين فئات المجتمع. فالإعلام له دَور رائد في مُعالجَة الجوانب السلبيَّة ، ونشر القيم والمبادئ  الكريمة ، والأهداف الطيِّبة ، وتقديم الأخبار والمعلومات والحقائق الصَّحيحة ، لتحقيق رِياضة مُثلى.

التعليقات

3 تعليقات
  1. مجرد رأي
    1

    أحسنت أخي عبد العزيز , هذا مقال رصين يعالج قضية هي الأهم الآن على الساحة الرياضية , خاصة ونحن مقبلون على تحفيز و متابعة المنتخب في مستهل مبارياته في تصفيات كاس آسيا .والحاجة ماسة لتوحيد الصف ونبذ الفرقة ونسيان الماضي وتشجيع الأخضر على قلب رجل واحد.

    Thumb up 0 Thumb down 0
    2 فبراير, 2013 الساعة : 9:52 م
  2. يجرح و يداوي
    2

    لنتكلم على المكشوف وبدون لف و دوران
    نلمس نحن المتابعين الهلاليين في هذه الحقبة من تاريخنا الرياضي شبه سيطرة نصراوية على الوسط الاعلامي السعودي .
    كانت السيطرة شبه الكاملة تتربع عليها الصحافة الهلالية في فترة ما قبل الالفية الثانية على مدى عقود من الزمن .
    فترة سيطرة الصحافة الزرقاء تماشى و توازى معها تألق المنتخبات السعودية على كافة الاصعدة ناشئين شباب اول .
    هذا لا يعني ان الاعلام الهلالي كان اعلام مثالي و مهني بل بالعكس كنا نلمس ممارسات تعصبيه من الصحافة الزرقاء يلحظها الجميع في وقتها .
    لكن للامانة اذا دخل المنتخب سواء كان ناشئين او شباب او اول معسكر استعدادي لخوض بطولة معينه يربطون تعصبهم المقيت عند عتبة مدخل جريدتهم ويتحولون الى (منتخباويون) أما المتعصب منهم او السئ منهم يلتزم الصمت .
    ولم نلحظ عليهم انهم حاربوا موظف عام ذو ميول نصراوية في وقتهم او وقت سيطرتهم فكان ابناء الدهمش في المنتخب يعملون تحت حصن مشيد من الحماية الادبية .
    على النقيض اعلام النصر في عصرنا هذا يقومون بترتيب معين يهدف الى محاربة اي موظف عام ذو ميول هلالية لازاحته من عمله باختلاق اسباب او بتضخيم ملاحظات عليه بل تعدى ذلك ان يقوم عبدالكريم الزامل بكل صفاقة وان يطالب الدكتور القمباز على الهواء مباشرة باستبدال بدر السعيد بآخر .
    هذه المطالبة جاءت في خضم الحوارات المختلقة من الاعلام النصراوي من جراء حادثة تلفظ حسين عبدالغني على موظفي لجنة المنشطات .
    حسين عبدالغني يتلفظ على موظف عام في لجنة المنشطات بوجود شهود .
    وبدلاً من انتقاد حسين عبدالغني و التشديد عليه من اعلامنا والاخذ على يديه نجدهم ينتقدون امين عام لجنة المنشطات بدر السعيد !!!!!!!!!!!!!!!!
    ويأتي احدهم ليطالب رئيسه بابعاده عن اللجنة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    كيف اصبح الاعلام النصراوي يحكم على الامور ؟
    اصبح هذا زمن المتناقضات فالمعتدي شريف والمعتدى عليه لئيم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    3 فبراير, 2013 الساعة : 11:18 ص
  3. أبو فهد
    3

    شكرا الأخ عبدالعزيز على توضيح الدور الإيجابي للأعلام والذي يهدف إلى التوجيه والنصح والإرشاد والتعليم ورفع الروح المعنوية وعدم الهجوم على المنتخب سواء كان إداريا وفنيا (المدرب) او الاعبين والذي يؤثر على نفسيات الجهاز الإداري والفني والاعبين .وقد كان طرحك هو الصح ليس كما يدعي بعض الصحفيين والإعلاميين أمثال جمال عارف الذي يدعي بأنه
    صقل الاعبين اللذين يستلمون الملائيين وهو يستلم الملاليم حسدا من أنفسهم اومثل عبد الكريم الزامل الذي يضع نفسه خبيرا ومدربا ويهاجم المدرب والاعب أو مثل سعود الصرامي الذي هاجم مدير المنتخبات الأستاذ محمد المسحل الذي صنفه من الذين لايفهمون كورة غيره أو مثل عدنان جستنية الذي يشكك في إنتخابات رئيس إتحاد كرة القدم والذي يصفها بالتمثيلية الدراما

    وغيرهم كثر يتدخلون في أمور لاتخصهم كإعلاميين وصحفيين ويدعون بأنهم فاهمون كل شىء وإتجه بعضهم إلى صياغة العناوين التي تخدش الحياء ولولا تدخل وزير الثقافة والإعلام بإيقاف الصحيفة ومديرها ولكل من تسول له نفسه المشي على نفس المنهج وشكرا لوزير الثقافة والاعلام ولك عبد العزيز السلامة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    4 فبراير, 2013 الساعة : 1:19 م
112