شاب ينقل خبراته الدراسية في مجال الهندسة من جامعة أمريكية إلى ميادين صيانة “الجوالات”

%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%87%d9%86%d8%af%d8%b3-%d9%88%d8%ad%d9%8a%d8%af-%d8%a8%d8%ad%d9%87-%d9%85%d8%aa%d8%ad%d8%af%d8%ab%d8%a7-%d8%b9%d9%86-%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%88%d8%a7وجد الشاب وحيد سعود بحة في قطاع الاتصالات فرصته لتطبيق الطرق والمنهجيات التي درسها في الولايات المتحدة الامريكية، في تخصص الهندسة الميكانيكية أثناء ابتعاثه، وذلك بعد أن عاد إلى المملكة بالتزامن مع توطين القطاع ليبدأ مرحلة عملية جديدة يطبق خلالها ما تعلمه .
وقال وحيد ” بعد أن تخرجت من المرحلة الثانوية فضلت الانضمام إلى برنامج التدرج المهني لتدريب خريجي الثانوية السعوديين ( (ITCفي أرامكو , والعمل في منطقة شيبة الواقعة بالقرب من منطقة الربع الخالي طوال خمس سنوات , ورغبة في التطور ذهبت الى الولايات المتحدة الامريكية لاستكمال دراستي والتخصص في الهندسة الميكانيكية”
وأضاف :” كانت عودتي إلى أرض الوطن في الوقت الذي تعمل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على توطين قطاع الاتصالات , الأمر الذي دعاني إلى التقدم بطلب وظيفة في أحد الشركات المختصة ببيع وصيانة الجوالات , عملت فيها كمهندس صيانة الجوال , ووجدت خلالها مساحة للإبداع والاستفادة من مجال دراستي في الهندسة الميكانيكية التي كنت أدرس خلالها الصيانة و قراءات الاجهزة وكيفية عمل تصاميم للأجهزة وصنع الآلات المتحركة بالإضافة إلى كيفية اختيار قطع الغيار المناسبة”.
وأوضح وحيد بحة أن الدخل الذي يتلقاه من هذه المهنة معقول ويكفيه هو وعائلته , مبينا أن العمل في هذا المجال فرصة للتدريب واكتساب الخبرات التي تفتح من خلالها آفاق أوسع للعمل.

96