المنتخب والرياضة السعودية

عبدالرزاق سليمانالحديث حول رياضتنا بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص يشكل قضية وملف كبير جدا يحتاج الى قراءة فاحصة وتأمل دقيق من صاحب رؤية مستقبلية تنطلق من واقع بما فيه.
ليست القضية في الحديث بذاته وليست في كثرة التحليل والمحللين فالأهم من كل هذا وذاك البحث عن الطرق الموصلة حقيقة إلى تحقيق ولو بعض الأهداف بدلا من ضياعها كاملة .
قراءة الواقع بما فيه من حروف مقلقة هي الخطوة الثانية ليست الأولى كما يزعم الكثير من الوسط الرياضي إذ الخطوة الأولى الأهم كليا قراءة عامة صادقة لكل ما من شأنه التأثير على الرياضة كالظروف والحالات الاجتماعية ودراسة الواقع المعيشي والظروف البيئية للمجتمع الذي بعض أفراده هم عناصر الرياضة والوسط الرياضي .
العديد من المحاور الكاشفة تبدو ظاهرة على السطح خلال هذه الفترة . فلا تزال أعيننا تحتفظ بصورة المراتب التي تحققت للاعبين التابعين لرياضتنا بمختلف انواع رياضاتهم في الأولمبياد . وها نحن على بعد جولتين من الدوري السعودي . وأمام عدد من مباريات التصفيات التي سيخوضها منتخبنا الوطني لكرة القدم .
الاتحاد السعودي المعني بهذه الأحداث المتعلقة بكرة القدم على مستوى الأندية والمنتخب هل أعد نفسه جيدا .. لا يبدو ذلك من المشاهد الأولية للأحداث الرياضية .. فالصراع بدأ منذ لحظات الدوري الأولى وقبل لقاءات المنتخب الهامة .. وفي كل صراع نشهد صورة ولغة جديدة لم نعهدها من قبل فالان عضو الاتحاد يهاجم اتحاده ويلقي التهم عليهم وعلى نادي الهلال .. ولا تزال الأصوات تتردد .. يعاقب .. يحال للتحقيق .. تطلب منه الأدلة .. وأين المنتخب والأندية ؟
المتأمل في المشاهد الحالية يظن أن هذه السنوات الأولى لميلاد الرياضة السعودية ولا ندرك كيف تدار الأمور .. أو يتوهم أننا حققنا جميع البطولات بما فيها كأس العالم ولم يتبق لنا إلا أن نسخر من الآخرين .
اعتدنا مؤخرنا أن التنافس في الدوري ليس رياضيا بشكل عام ولا كرويا بشكل خاص وإنما صراع تصريحات وإلقاء تهم ومحاولة ظهور وتصنيع قضايا ساخنة تشغل الوسط الرياضي وإثارة الفوضى الكلامية لتأخذ الأجواء ويبقى الدوري ضعيفا ركيكا دون تسليط للأضواء عليه .
وبعد هذا كله .. أين سيحل المنتخب بعد هذه الأحداث .. هل سنشاهده في تحقيق الانجازات أو المنافسة على البطولات ؟ بالتأكيد حينما يتحدث العقل والمنطق سيكون جوابه متوقعا أسوأ الحالات للمنتخب الذي يعيش اتحاده توترا وردودا ساخنه بين مجلس إدارته .
لا أشك في أن من يطلق أحاديثا ساخنة ويرمي بموضوعات مثيره في هذا الوقت لم يهتم بأمر المنتخب ولم يعتن بشأنه ولا بشأن الدوري والحرص على تقليل القضايا الساخنة فيه .
جميل أن ترافق الرياضة بعض المحاور الساخنة والمحاورات والمناورات الكلامية والتصريحات المثيرة .. لكن لا يكون ذلك على حساب المنتخب أو نجاح الدوري .
الرياضة للجميع ليست لأشخاص يقودون الموجات إلى حيث يرغبون .
الرياضة فن وذوق لكل من يتصل بالوسط الرياضي ليس فقط من يمارس الرياضة .
عبدالرزاق سليمان

105