مركز براعم التحدي بالجوف يعلن عن برامجه و تعاقده مع الأمريكية آرمسترونغ

22
أعلن مركز براعم التحدي للرعاية النهارية لذوي الإعاقة بالجوف عن تعاقده مع الأستاذة ميشل آرمسترونغ من الولايات المتحدة الأمريكية و هي حاصلة على درجة الماجستير في علم النفس بالإضافة إلى خبراتها الطويلة مع أطفال التوحد و التي تصل إلى خمسة عشر سنة .
هذا و أفاد الأستاذ أكرم بن خليل العيد صاحب المركز و المدير العام له بأنهم يسعون في هذا المركز لتطبيق أعلى معايير الجودة و العمل بحرفية أكبر من خلال استقطاب الكفاءات المتميزة و الخبرات المثالية في مجال الإعاقة ، كما أن المركز سوف يقوم بتوفير كافة البرامج المناسبة لرعاية و تأهيل الأطفال المعاقين و توعيتهم ، كما أوضح العيد بأن المركز يقدم البرامج الترفيهية و التدريبية المختلفة للطلاب بحسب رغباتهم و قدراتهم ، و التي تهدف إلى تطوير الذات لديهم و تأهيلهم للانخراط بسوق العمل و دمجهم مع أفراد المجتمع .
و دعا العيد أولياء أمور الطلاب بزيارة المركز و الإطلاع عن كثب على الخدمات و البرامج التي يقدمها المركز للطلاب و أولياء أمورهم .
وعن الأهداف التي يسعى المركز لتحقيقها و تنفيذها داخل و خارج المركز ؛ ذكر العيد بأنهم ماضون قدمًا في تحقيق العديد من الأهداف المنشودة و من أهمها :
– تحقيق الأمن والسلامة في كل مرافق المركز .
-التشخيص السليم للإعاقة وتحديد الاضطرابات المصاحبة .
– تقديم الرعاية الصحية والنفسية لذوي الإعاقة لتحقيق الصحة والشعور بالآمان .
– المتابعة الصحية والنفسية المستمرة للحالات الخاصة .
– تحديد الخدمات والبرامج التأهيلية الملائمة لكل طفل حسب إعاقته وامكانياته واحتياجاته .
– تصحيح عيوب النطق من خلال برامج تدريبات النطق الأساسية وبرامج تجويد القرآن المساندة .
– التأهيل الحركي لذوي الإعاقة من خلال خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي .
– تعديل السلوكيات غير المرغوبة المصاحبة لذوي الإعاقة من خلال استراتيجيات و خطط وبرامج تعديل السلوك .
– التأهيل من خلال التكامل الحسي لذوي الإعاقة ممن لديهم عجز وصعوبات في المدخلات الحسية .
– التدريبات المساندة لذوي الإعاقة من خلال العلاج بالفن التشكلي والعلاج بالدراما .
– تنفيذ برامج وخدمات التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة ماقبل ست سنوات .
– نشر الوعي وتثقيف المجتمع بكل مايتعلق بذوي الإعاقة من الخصائص وحتى العلاج .
– الإرشاد الأسري من خلال توعية وتدريب الأسر في كيفية التعامل مع الأبناء ذوي الإعاقة وكيفية رعايتهم وتأهيلهم .
– مشاركة المجتمع والمؤسسات الحكومية والأهلية في كل الاحتفالات والمناسبات العامة والخاصة التي تخص ذوي الإعاقة .
– تحقيق الدمج الاجتماعي لذوي الإعاقة من خلال إشراكهم في الأنشطة الاجتماعية والترفهية والمجتمعية .
– المتابعة المستمرة للخطط والبرامج المنفذة مع الأطفال ذوي الإعاقة وتقييمها بشكل مستمر .
– العناية بالبيئة التربوية والتأهيلية للمركز من خلال استخدام وسائل التقنية والأجهزة الحديثة .
– إقامة برامج تدريبية للعاملات وتطوير قدراتهن بشكل دوري لتحسين الأداء ورفع الانتاجية .
– تقديم خدمات تأهيلية مسائية مساندة لتصحيح عيوب النطق والعلاج الطبيعي والوظيفي والحسي والسلوكي .
– تنفيذ برامج وأنشطة ترفيهية صباحية ومسائية لذوي الإعاقة .

115