الدكتور المطوع: إصابة كسر الإجهاد “شبح” يهدد الطلاب العسكريين في أول 40 يوماً

اللواء الخليوي والدكتور المطوع خلال المحاضرة

أكد الدكتور مبارك المطوع مدير مركز محمد بن نايف الوطني للقياس والتقويم البدني بكلية الملك فهد الأمنية نائب رئيس الاتحاد السعودي للطب الرياضي أن كسر الإجهاد يهدد الطلاب العسكريين في المرحلة الإعدادية، واصفاً هذه الإصابة بشبح الطالب العسكري خلال أول 40 يوماً منذ دخوله الدورة العسكرية، جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها الدكتور المطوع في جامعة الملك سعود بكلية علوم الرياضة والنشاط البدني أمس الأول، بحضور مدير عام كلية الملك فهد الأمنية اللواء سعد الخليوي، وعميد كلية علوم الرياضة والنشاط البدني الدكتور أحمد الفاضل.
وقال الدكتور المطوع أن كسر الإجهاد يحدث عند إجهاد العضلات وتصبح غير قادرة على تخفيف آثار الصدمات المتكررة فعند هذا تقوم العضلات بنقل الضغط على العظام، وهذا يمكن أن يخلق الشقوق الصغيرة أو الكسور، مشيراً إلى أنها تحدث عند زيادة النشاط بسبب كيفية التمارين ونوعيتها ومدتها وكثافتها.
وأوضح أن أعراض الإصابة تتمثل في أن الألم يتطور تدريجيا، ويزيد مع النشاط الذي يتعمد على تحمل الوزن ويقل مع بقية، وألم يصبح أكثر قسوة وتحدث خلال الأنشطة اليومية العادية، وتورم في الجزء العلوي من القدم أو خارج الكاحل، وحساسية موقع الكسر،ووجود كدمه على الكاحل.
وأضاف الدكتور المطوع أن كلية الملك فهد الأمنية استخدمت أساليب وبرامج وقائية لمنع حدوث إصابة كسر الإجهاد كإدخال المسبح كجزء من الاستشفاء والاسترجاع، الاهتمام باختيار الحذاء المناسب عند أداء التدريبات، وتغيير أرضية الملعب.
واستعرض الدكتور المطوع خلال محاضرته أهم الإصابات الشائعة في التدريبات العسكرية مثل فطريات وتقرحات القدم، وقدم عدداً من النماذج والأساليب للحماية والوقاية من الإصابات خلال التدريبات العسكرية.
الجدير ذكره أن المحاضرة حضيت بحضور كبير من مختصين ومهتمين من مختلف القطاعات، بالإضافة إلى طلاب عسكريين في المرحلة الإعدادية من كلية الملك فهد الأمنية.

129