هل انخفض مستوى طموحنا؟

علي اليوسف-كاتبفي أخر نسختين من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 و 2014 لم يستطع منتخبنا السعودي التأهل لكأس العالم لعدّة أسباب لكن الملاحظ في هذه النسخة أن سقف طموحنا قد انخفض بشكل ملموس، ولمزيد من الإيضاح لنعد قليلاً بالذاكرة إلى الوراء. في تصفيات كأس العالم 2010 تأهل منتخبنا في المرحلة قبل الأخيرة أمام لبنان وسنغافورة وأوزباكستان ولم يكن ذلك الزخم الإعلامي الذي نشاهده الآن. ولعبنا بالمرحلة الأخيرة (الحقيقية) للتصفيات أمام الكوريتين وإيران والإمارات فخرجنا بخفي حنين. في العام 2014 تأهلنا في المرحلة قبل الأخيرة أمام هونج كونج ولم يكن ذلك الزخم الإعلامي الكبير الذي نشاهده الآن وفي المرحلة الأخيرة (الحقيقية) للتصفيات أيضاً خرجنا أمام استراليا وعمان وتايلند. في هذه النسخة 2018 تأهلنا أمام فرق المرحلة قبل الأخيرة: تيمور الشرقية وماليزيا وفلسطين والإمارات وبقية المرحلة الأهم (الحقيقية) والتي سنقابل فيها منافسينا الفعليين في القارة. فهل هناك من يفسر لي سبب هذا الزخم الإعلامي الذي رافق تأهلنا (الطبيعي) في هذه المرحلة قبل الأخيرة وجعلنا نتغنى بالصدارة؟

بالنسبة لي هناك تفسيران للوضع المشاهد: إما شحذٌ إعلاميٌ رهيب – وربما غير مقصود – لدعم استمرار المدرب (الأجنبي) لقبوله تمديد العقد بمقدم ومؤخر أرجوا من إتحادنا الموقر ألا يعلن عن أرقامه لجبر خواطر مدربينا الوطنيين وخصوصا فيصل البدين والذي كان بمقدرته التأهل بمنتخبنا من مرحلته السابقة وبالمقابل أن يوافق (أبو العيون الزرقاء) على بقاءه (الطبيعي) بعد توقيع العقد للإشراف على المنتخب. أما الإحتمال الثاني: فهو أن سقف طموحنا قد انخفض في ظل تردي نتائج منتخبنا وفرقنا السعودية مما جعلنا ننشد ونطارد كلمة الصدارة حتى وإن كانت صُوريه! إن كان هذا الاحتمال هو الأقرب فالله يستر من القادم.

التعليقات

2 تعليقان
  1. سيسبان
    1

    يسأل الكاتب في خضم مقاله بسؤال محوري عندما كتب :
    فهل هناك من يفسر لي سبب هذا الزخم الإعلامي الذي رافق تأهلنا (الطبيعي) في هذه المرحلة قبل الأخيرة وجعلنا نتغنى بالصدارة؟
    السبب يتلخص في التالي :
    في تصفيات كأسي العالم 2010 و 2014 كانت تشكيلة المنتخب تفتقر للاعبي النصر !!!!
    بينما كانت تزخر بلاعبي الهلال منذ ان عرفنا المنتخب الى يومنا هذا !!!!
    ولأن الاعلام المسيطر على الساحة ذو ” نفَس ” نصراوي خصوصاً الاعلام المرئي .. فقد خُيل اليك ان التغطية الاعلامية لتصفيات 2010 و 2014 كانت باهتة !!!!
    المعادلة التي تتجنب اظهارها لتفسير جواب سؤالك تتمثل في ان الاعلام النصراوي يحارب المنتخب عندما لا يوجد لاعبين نصراوين في تشكيلته !!!!
    و عندما اصبح في التشكيلة السهلاوي و يحي الشهري و عمر هوساوي و هزازي و غيرهم .. انتهت مشكلة اعلامي النصر مع المنتخب .. واصبحنا لا نرى ولا نرصد الشعارات المنكسرة ” المنتخب الكحلي .. كابتنية المنتخب .. اختيارات التشكيلة .. الخ الخ ” !!!!
    ولأن باقي اعلامي بلدنا “من غير النصراوين” يحملون الحد الادني من المسؤلية الوطنية .. فلم ينغصوا مسيرة المنتخب مثل ما كان يفعله ” مجانين ” الاعلام ” اعلام النصر ” !!!!
    لذلك اصبحت تلحظ اخي الكاتب ونحن كمتابعين لاحظنا .. هذا الزخم الاعلامي ” هذه المرة ” المصاحب لتأهل منتخبنا بعد نهاية التصفيات الاولية لـ 2018 !!!!
    الفيصل ان اعلامي النصر ” طاح الحب اللي في روسهم ” و استقروا نفسياً .. فاصبحت برامجنا تعج بالمعاني الوطنية هذه الاوقات .. واذا عرف السبب بطل العجب !!!!

    Thumb up 14 Thumb down 3
    30 مارس, 2016 الساعة : 6:24 م
  2. هلالي موسكو
    2

    تعليق 1
    أوافقك الرأي

    Thumb up 6 Thumb down 0
    31 مارس, 2016 الساعة : 10:25 ص
106