امين الشرقيه يكرم المشرفين على بطولة ورساله

IMG-20150526-WA0000كرم معالي امين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير في مكتبه ظهر اليوم الموافق 7/8/1436هـ، كلا من الاعلامي علي هبه المكرمي والمهندس عماد بن صادق الفهيد بعد جهودهم الكبيرة في انجاح بطولة هيئة اللجان المنظمة لدورات الاحياء لكرة القدم بالمنطقة الشرقية التي اختتمت قبل اسبوع في غرب الدمام تحت مسمى “بطولة ورسالة “، حضر التكريم الاستاذ محمد بن عبدالعزيز الصفيان مدير عام العلاقات العامة والاعلام بأمانة المنطقة الشرقية .

من جانبه اشاد معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير بالجهود الكبيرة التي قامت بها اللجنة المنظمة المشرفة على بطولة ورسالة, مشيرا في الوقت ذاته الى أن مثل هذه الاعمال الرياضية الشبابية هي من ضمن الاهداف التي تسعى أمانة الشرقية لدعمها لما لها من فوائد عديدة لجميع شرائح المجتمع، والتي تقع ضمن مسئوليتها الاجتماعية.
وقدم الجبير شكره الجزيل لكل من ساهم في هذا العمل الكبير من الأمانة او البلديات التابعة لها ولجميع الدوائر الحكومية، والشركات والمؤسسات مبينا الى أن الأمانة ستواصل دعمها للأنشطة الشبابية والثقافية والاجتماعية.
من جانبه قدم الاستاذ محمد الصفيان شكرة الجزيل لمعالي الامين على تكريمه للجنة المنظمة على اقوى بطولات الاحياء لرياضة كرة القدم، والتي احتضنت مئات الشباب من مختلف احياء الشرقية التي بلغت 28 حي في حاضرة الدمام، لمدة زادت عن ثلاثة شهور حظيت بصدى واسع في المنطقة من خلال الرسائل التوعوية والبرامج الاجتماعية والثقافية التي قدمتها البطولة ولقيت تفاعلا كبيرا من مختلف شرائح المجتمع وخاصة الرسالة الاساسية التي اطلقتها البطولة تحت عنوان ” فلنحافظ جميعا على المكتسبات الوطنية “، منوه بالجهود الكبيرة والدور البارز الذي قامت به اللجنة المنظمة من اجل انجاح هذه البطولة .
كما نوه مدير العلاقات العامة والاعلام بالدور الكبير الذي قام به المتطوعون ودعمهم في اعمال هذه البطولة والتي كان لها أطيب الاثر في تحقيق اهداف البطولة والتي تسعى اليها في الرؤى والاهداف والرسالة.

من جانبه فقد قدم الاعلامي علي هبه رئيس هيئة اللجان المنظمة شكره الجزيل لمعالي امين المنطقة الشرقية على هذا التكريم الغير مستغرب على معالية في دعم الشباب وشحذ هممهم نحو الارتقاء بالاعمال التطوعية مشددا على ان هذا التكريم يعتبر من اكبر دعائم النجاح لهم كلجان منظمة في تحقيق كل ما يَصْب لمصلحة شرائح المجتمع وخاصة فئة الشباب .

112