طاح القادسية وكثرت سكاكينه!

كاتب رياضياذا طاح الجمل كثرت سكاكينه هذا المثل يطلقة العرب قديما ولازال متداول بين الناس اليوم ودوم لانه يعبر عن حدث معين او حادثه ما وهذه الحادثة لا تنحصر في زمن محدد لانها تتواجد في اي زمن .. يعني اللي نفهمه من المثل هو عندما يسقط انسان اما لامر ما ولحدث معين نتيجة لغلط أو مشكلة أو نتيجة لمؤامرة من آجل اسقاطه .. والسقوط شي عادي يتعرض له كل انسان في حياتة باختلاف درجات السقوط ومسبباته .. وتختلف درجات السقوط وتأثيرها من شخص الى اخر فهناك من يقاوم واخر يستسلم واخر يتحطم ويتحلطم .. ولكن ما يزيد هذا السقوط ألم وحزن ويجعله سقوط مدوي هي تلك السكاكين التي تنهش في جسدة بعد سقوطه .. فنجد سكين الانتقام وسكين الحقد والكراهية وسكين الاشاعات وتدليس الحقائق .. وللاسف جميعها تظهر بعدما يسقط الانسان باي طريقة كانت والواقع يقول ان تلك السكاكين لاتنظر الى الحق او الظلم في طعنة السقوط بل تكون سكاكين الانتقام والحقد والاشاعات .. اذا هذه هي الحياة تقودنا بطرقاتها و أحداثها لكل شخص متربص وحاقد يختقي خلف أقنعة مزيفه تظهر غير الذي يبطن .. و بمجرد وقوع ساعة الصفر و سقوط ذلك الشخص تظهر حقيقة تلك الوجوه ثم تزداد حدة السكاكين لانها اتت من اشخاص كانوا محل ثقة وحب عند المطعون وافهم يا فهيم .

ألووو اخير : اللي متعود على الفضيحة .. ما تنفع فيه نصيحة .

 

 

محمد خلف الشمري

كاتب و ناقد كويتي

 

110