كوريا الجنوبية تطيح بأستراليا وتتصدر المجموعة وعمان تحقق فوز معنوي على الكويت

new_20150117140737_1421492857.12سقطت استراليا المضيفة امام كوريا الجنوبية صفر-1 اليوم السبت في بريزبين في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى لكأس اسيا 2015.

وسجل لي جيونغ هيوب (32) هدف المباراة الوحيد.

وكان المنتخبان قد ضمنا تأهلهما الى ربع النهائي وقد حسمت كوريا الجنوبية الصدارة بعدما رفعت رصيدها الى 9 نقاط من ثلاثة انتصارات وهي ستواجه اوزبكستان او السعودية في ربع النهائي، فيما ستلعب استراليا مع الصين اولى المجموعة الثانية بعد ان منيت بهزيمتها الاولى مقابل فوزين.

وفي مباراة تحصيل حاصل حفظ المهاجم عبد العزيز المقبالي ماء وجه المنتخب العماني لكرة القدم وسجل له الهدف الوحيد في بطولة كأس آسيا المقامة حاليا في أستراليا وقاده للفوز الثمين 1/صفر على نظيره الكويتي اليوم السبت في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة.

وحصد المنتخب العماني أول ثلاث نقاط له في البطولة لينفرد بالمركز الثالث في المجموعة وظل المنتخب الكويتي (الأزرق) بلا رصيد من النقاط بعدما مني بالهزيمة الثالثة على التوالي في المجموعة ليتذيل المجموعة.

وودع الفريقان البطولة رسميا قبل هذه المباراة بعد خسارة كل منهما في أول مباراتين له بالمجموعة أمام منتخبي أستراليا وكوريا الجنوبية. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي بعدما فشل الأزرق في ترجمة تفوقه إلى أي أهداف.

وفي الشوط الثاني ، كان الأزرق هو الأفضل في البداية أيضا حتى لعب محمد السيابي في الناحية اليمنى بصفوف المنتخب العماني ليثير النشاط في أداء الفريق ويصنع هدف التقدم لزميله عبد العزيز المقبالي الذي هز الشباك بضربة رأس رائعة في الدقيقة 69 .

وسبق للمقبالي أن سجل هدفين لعمان في مرمى الأزرق خلال المباراة التي شهدت فوزا ساحقا لعمان 5/صفر على الأزرق الكويتي في كأس الخليج الثانية والعشرين (خليجي 22) في العاصمة السعودية الرياض قبل شهرين.

التعليقات

2 تعليقان
  1. جان دارك
    1

    وجهة نظر :
    منذ عدة سنوات والاتحاد الكويتي يقود منتخب بلاده للهاوية . هنا يجب التدخل لحماية هيبة الكرة الكويتية والتي ضاعت في خضم الصراعات على كرسي رئاسة الاتحاد الكويتي

    Thumb up 2 Thumb down 1
    17 يناير, 2015 الساعة : 8:44 م
  2. نصراوي الطائف
    2

    حال الكرة الكويتية لا يسرّ ، فبعد لقب ١٩٨٠ والجيل الذهبي للكرة الكويتية لم تعد الكويت بتلك القوة وخصوصًا في هذه البطولة ولا حتى في تصفيات المونديال
    على كل من له علاقة بِكُرة الكويت ألا يلتزم الصمت وأن يبحث الخلل فأهل مكة أدرى بشعابها كما قال المثل .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    18 يناير, 2015 الساعة : 10:51 ص
101