متصدر .. وإن تخلى عنه الحظ

محمد الحذيفي• أثبت النصر أنه فريق عالمي حينما تصدر الدوري رغم ( السباكة الفنية ) والتي كان بطلها نجوم الفريق حينما تجاوزوا أغلب مبارياتهم بصعوبة، حتى فترة التوقف الحالية وهذا إن دل فإنما يدل على أن أخذ الثلاث نقاط كانت بمجهودات اللاعبين فحسب ..!

• نجاح بطعم ( العلقم ) يرددها جماهير العالمي في كل مكان وخاصة بعد نهاية كل فوز .
وأصبحت الجماهير النصراوية تعاني من (فوبيا) التخبطات الفنية وعندما يتقدم فريقهم – نتيجة – ودت الجماهير لو أن (الحكم) يعلن نهاية المباراة بأسرع وقت ممكن متجاهلين كل متعة كروية استمتعوا فيها (بنصر كارينيو) ، وأصبحوا يساندون حلم كانيدا أم هي حقيقة ( صدمة الموسم)..!

• عاشقو الكيان في ( قلق ) دائم على فريقهم، وخصوصاً حينما ينتظرون من سيخلف قيادة النصر بعد المدرب (رأول كانيدا ) الذي أصابهم في مقتل .. فأمامهم بطولة آسيا ، فهي تُعد من أهم البطولات التي يريدها الجماهير في هذا الموسم خصوصاً (ما يربط النصر بآسيا وكذلك آسيا بالنصر) ولم تنس بأنها هي أول من ( زف ) فارس نجد إلى العالمية فأنى لها أن لا تفتقد أول سفيراً لها ، ولذلك فإن المهمة أصبحت أكثر صعوبة !

• إدارة النادي أصبحت أكثر قناعة بتغييرها للمدرب من المشجع النصراوي، وحينما اتخذت (القرار) كانت تتأنى في اختيار الوقت المناسب لكي تعلن إقالة المدرب ، وهذا يعود – بعد فضل الله – إلى إدارة النادي التي كسبت الخبرة في التعامل مع هذه الأمور وخصوصاً ما يميز وسطنا الرياضي من (التأجيج الإعلامي) ، ولعلها في الأيام القادمة تحضر مدرباً ذا خبرة في الدوري السعودي وآسيا ، وهناك العديد من الأسماء المطروحة ومن أهمها (خورخي ديسلفا) كي يكمل مسيرة الفريق في المنافسة على جميع البطولات ، وهذا ما وعد رئيس النادي الأمير/ فيصل بن تركي جماهيره بعودة فريق النصر إلى سابق عهده بإذن الله .

التعليقات

4 تعليقات