إياد يقول: لا تسوِّي ذكي!!!

@ الاتحاد نادي الحكومة..!
@ تجي..؟
@ حاولت أعدِّيها وعيَّت وقالت: “بلا بلاهة”..!!!
@ ابحث ونقِّب في اللجان عن أي اتحادي..؟ لن تجد..!
@ خذ جولة بين أروقة الرئاسة واسأل: هل منكم من يشجع الاتحاد..؟ الإجابة طبعًا: لا..!
@ انتقل إلى حيث رابطة دوري المحترفين ونادي بأعلى صوتك: هل من منتمٍ للاتحاد..؟ حتمًا سيقابلك الصمت..!!!
@ أعلى منصب وصل له اتحادي رئاسة لجنة الأخلاق..! وهي اللجنة التي (لا تهش ولا تنش)..!!!
@ كراسي اللجان المؤثرة لم تكن يومًا من ضمن أثاث بيت الاتحاد..!
@ أنا لم أسمع قط عن رئيس اتحاد لعبة جاء من الاتحاد النادي..!!!
@ “إتي لحاله”..! ليست أهزوجة بقدر ما هي (منهاج) لنادٍ استقل بنفسه فدراليًا ولم تتعدَّ سلطته أروقته وأوراقه..!
@ ثم ماذا..؟ ثم يأتي الآن متحذلق يحاول إيهام البعض بأنه نادي السلطة والنفوذ وفِعل اللا ممكن وتركيع النظام..!!!
@ نعم.. لم يتبق إلا أن يُهشتقوه بـ الذات العام..!!!!!
@ مع أن (إسقاط الدين) الذي حصل لم يكن إلا بالنظام والنظام فقط..!!!
@ إلا أن البعض لا يفهم..! أو هو لا يريد أن يفهم..!! ومع مثل هذه الحالات المكتظة بالـ (عبط) والممتلئة بـ (الاستبلاه) أجدني أتساءل: على من يضحكون..؟
@ حين يتغابى الذكي.. فاحذر منه..! أمَّا حين يتذاكى الغبي فلا تُعره اهتمامك..!
@ هم كالحالة الأخرى، غباء حاول التفكير..! ما مِن قدرة..! فجاء بفكرة مهلهلة مرقعة محاولاً بثها على موجة (اسمعوا وعوا)..! إلا أنه لم يجد ملتفتًا له..! نعم.. لم يلتفت له أحدٌ بالمرَّة..! فأشفقت عليه بصراحة وقلت في نفسي: لا مانع من إفراد مقال (واحد) له كـ (جبر خاطر)، أحببت أن أقول له فيه: “لا تسوِّي ذكي وانت من جنبها”..!!!

مقالة للكاتب إياد عبدالحي في جريدة النادي

16