تحت عنوان: الحقيقة .. دقيقة بدقيقة!!

رؤية فنية لمواجهة فريقي النصر والهلال في الجولة 23 من دوري جميل

النصر والهلال

أن يكون المشجع عاطفي وانطباعي في تقديره للأمور وتقييمها فذلك أمر طبيعي وغير مقلق .. ولكن أن يتصف بذلك الاعلاميين والمحللين والمدربين فذلك أمر مخجل ومقلق .. مباراة النصر والهلال الأخيرة نتيجتها جعلت من الأغلبية من الطرفين يقرأ الواقع بانطباعية شديدة دون تحليل فني أو واقعي للمباراة وللأسف الشديد كان من ضمن تلك الأغلبية خبراء يفترض أن تعتمد عليهم الكرة السعودية في تقييمها وتصحيح مساراتها.
قبل أن أبدي رأيي فنيا في المباراة والأسباب التي آلت اليها النتيجة سأصف لكم أولا أحداث المباراة دقيقة بدقيقة  ..وأنا أعلم سلفا أن الجميع قد شاهد المباراة ولكن هذا السرد حتى نزيل النظرة الانطباعية من عقول و أعين القراء .. فالانطباع هو أن يتذكر المتلقي أحداث قليلة تهمه يبني عليها رأيه ويترك كل الأحداث الأخرى.
المباراة بالدقيقة :

الشوط الأول :
د 1 .. ضربة البداية للنصر ومحاولة هجومية فاشلة للنصر ترتد للهلال وارتباك معتاد للتصر في بداية كل مبارياته الأخيرة.
د 2 .. يستغل الهلال ذلك الارتباك وكرة طويلة من السبيعي لياسر يستلمها وسط مدافعين ويفقد السيطرة لترتد الى الفرج يسدد ترتطم بعبد الغني تعود للغامدي يرتبك تصل لياسر يسدد ترتطم بعمر هوساوي وتأخذ طريقها للمرمى هدف أول للهلال.
د 4 .. يتمالك النصر أمره ويبدأ في تنطيم الهجمات من الكرات الطويلة التي يجيدها.
د 7 .. شبه عرضية من الغامدي لالتون يجهزها برأسه للسهلاوي الغير مراقب يسددها بهدوء ينقذها السبيعي باعجوبة ولكن ترتد لالتون المتابع مرة أخرى فيركنها بسهولة في المرمى هدف تعادل للنصر.
د9 .. ركنية للنصر يشكل فيها السهلاوي خطورة كبيرة.
الدقائق من 10 – 15 يسيطر النصر ويفرض استحواذ دون خطورة واضحة.
د 16 .. تمريرة بينية خطيرة من التون لشايع داخل الصندوق ولكن تطول على شايع.
د 18 ..عرضية من الغامدي لالتون والمرمى مكشوف .. يسدد التون ضعيفة ينقذها السبيعي .. (فرصة هدف محقق) .
د 19 .. تمريرة طويلة من عبدالغني من فاول تصل لالتون يضعها في المرمى .. يلغى الهدف للتسلل .
د 20 .. شايع ينفرد بالمرمى يزاحمه السبيعي ويشده من القميص وتضبع فرصة محققة للنصر .
د 21 .. ركتية للنصر تمر دون خطورة .
د 22 .. عرضية من عوض خميس لعمر هوساوي داخل الصندوق يعيدها برأسه لالتون يلعبها مقصية خلفية تعتلي العارضة.
د 25 .. خطأ لصالح نور وبطاقة صفراء لكاستيلو يلعب الخطأ من عبدالغني ويشكل خطورة كبيرة كالمعتاد ورأسية من محمد حسين تعتلي العارضة.
د 28 .. نقطة تحول في المباراة وعلى عكس سير اللعب خطأ للهلال ينفذه نيفيز بطريقة جميلة ويتحرك ياسر بطريقة أجمل ويضع الكرة برأسه في المرمى مخادعة للحارس هدف ثاني جميل للهلال.
د 29 .. تسديدة قوية من ناصر من خارج الصندوق ينقذها العنزي بثبات.
د 30 .. هجمة مرتدة للهلال 5 مهاجمين ضد مدافعين اثنين فقط (منظر تكرر كثيراً في الشوط الثاني) ولكن نيفيز كان متسللاً فأفسد الهجمة.
د 31 .. فاول للهلال يشكل خطورة كبيرة من ناصر الشمراني.
د 32 .. مقصية خلفية من ياسر بعيدة عن المرمى.
د 34 .. غالب يعيد الكرة بالخطأ للحارس يتألق العنزي في ابعادها برأسه.
د 38 .. الغامدي يتوغل بالكرة داخل الصندوق تخرج ركنية لا يستفيد منها النصر.
د 42 .. تسديدة من بعيد لسلمان الفرج لا تشكل خطورة.
د 43 .. ياسر يمرر كرة جميلة للشلهوب لا يستثمرها الشلهوب بالشكل السليم.
د 44 تسديدة أخرى من الفرج عالية جداً.
د 45 .. ترتد الكرة هجمة للنصر والتون يمرر عرضية للسهلاوي في حلق المرمى ينقذها ديجاو لركنية.

الشوط الثاني :
د 47 .. شايع يمر على الجهة اليمنى ويمرر لالتون يراوغ آخر مدافع ولكن ينزلق التون قبل ان يسدد فتخرج لركنية (هدف محقق يضيع).
د 48 .. ركنية للنصر لا تستثمر.
د 50 .. حصار نصراوي للهلال وثلاث عرضيات من اليمين واليسار من الغامدي وعبدالغني وعوض لا يستفاد منها.
د 53 .. عرضية من ناصر لا تجد متابع.
د 57 .. تغييرين الشهري بديل لنور وسالم بديل لياسر.
د 58 .. ديجاو كاد أن يحرز هدفا في مرماه بعد أن حاول ابعاد كرة السهلاوي ولكن السبيعي يتعملق ويخرجها لركنية.
د 59 ..كرت أصفر للفرج لمنع الشهري من التقدم بشد القميص .
د 60 .. كرت أصفر ثاني ثم طرد للفرج لاعاقة الشهري ومنع هجمة واعدة.
د 62 ..عرضية من غالب لالتون يضعها برأسه في حلق المرمى يبعدها السبيعي باعجوبة (هدف محقق يضيع).
د 63 ..  عرضية اخرى يضيعه التون.
د63 .. تغيير ثاني للهلال الغنام بديل للشلهوب.
د 64 .. هجمة مرتدة سريعة للهلال وسط تقدم كل فريق النصر يتناقلها لاعبو الهلال بسرعة واتقان حتى تصل لناصر ليضع الهدف الثالث للهلال.
د 65 .. ركنية للنصر لا يستفاد منها .
د 67 ..تغيير نصراوي ثاني الجيزاوي بديل لعوض.
د 69 .. يتوغل ياسر الشهراني داخل منطقة النصر ويمررها لناصر المتسلل في حلق المرمى.
د 70 ..ركنية للنصر لا يستفاد منها.
د 71 .. هجمة مرتدة للهلال وكالعادة أربع مهاجمين ضد مدافعين اثنين فقط وهدف رابع للهلال سجله نيفيز.
د 73 .. تغيير ثالث للنصر دلهوم بديل لعبدالغني.
د 74 .. السبيعي يخرج كرة السهلاوي من حلق المرمى.
د 76 .. السبيعي ينقذ قذيفة التون من بعد 8 امتار بأعجوبة .(هدف محقق يضيع).
د 77 .. ركنية للنصر لا فائدة منها.
د 79 .. تمريرة طولية من غالب للسهلاوي ينفرد بالمرمى ويضع الكرة في المرمى هدفا ثانيا للنصر.
د 80 .. ركنية جديدة للنصر ولا جديد منها.
د 82 .. عرضية من التون للسهلاوي في حلق المرمى يبدع الشهراني في ابعادها من السهلاوي في اللحظة الأخيرة لركنية . (هدف محقق يضيع).
د 84 .. ركنية للنصر يرتقي لها السهلاوي برأسه تمر بمحاذاة القائم (هدف يضيع).
د 87 .. البيشي بديل لتاصر تغيير أخير للهلال.
د 88 .. أول ركنية للهلال في المباراة.
د 89 .. تسديدة لالتون قوية بجوار القائم.
د 90 .. رأسية السهلاوي ترتطم بالقائم  (هدف محقق يضيع).
د 91 .. العنزي يمرر بالخطأ لسالم الدوسري تشكل خطورة كبيرة (فرصة هدف محقق للهلال).
د 92 .. ركنية للنصر ثم ترتد للهلال خطيرة جدا يخلصها خالد الغامدي .
د 94 ..تصل الكرة لالتون داخل الصندوق مواجه للمرمى ولكن يفقد توازنه ويضيع هدف محقق.
د 95 ..  التون من داخل خط الست ياردات يسدد في السماء .(هدف يضيع)
د 6 .. شايع يتخلص من البيشي ويمرر لالتون في حلق المرمى يضعها في المرمى برأسه هدف ثالث للنصر.

فنيا :
خلاصة المباراة . الهلال أستحق الفوز لأنه سجل أربعة اهداف من خمس فرص حقيقة للتسجيل اتيحت له والنصر يستحق الخسارة لأنه لم ينجح الا في تسجيل ثلاث أهداف من اثنى عشر فرصة حقيقية أتيحت له.
الاستحواذ كان للنصر بنسبة 55 : 45 أما السيطرة فقد كانت للنصر لمدة ال 25 دقيقة الأولى من الشوط الاول أستعادها الهلال في ال 20 دقيقة الاخيرة منه .. والشوط الثاني كانت كل السيطرة نصراوية تخللها أربع هجمات مرتدة هلالية سجلوا منها هدفين .. 18 ركنية للنصر مقابل واحدة فقط للهلال توضح مدى السيطرة والخطورة النصراوية على المباراة.
توفق سامي في كل تغيراته وتأخر كارينيو في سحب نور وعوض اللذان لم يكونا في يومهما … أكبر خطأ أرتكبه النصر بعد طرد الفرج هو الاندفاع الغير مبرر بكل خطوطه للأمام .. بالهدوء كان يمكن للنصر العودة للمباراة في أي لحظة وقد يكون عدم وجود كارينيو في البنش هو السبب الرئيسي في عدم الانضباط هذا .. وأهم أسباب نجاح الهلال وفوزه هي السرعة والدقة الكبيرة التي يتميز بها سالم والشهراني والشمراني والزوري في نقل الهجمة المرتدة واستغلوا سلاحهم هذا وظفروا بنقاط المباراة .. التون البرازيلي لا يمكن لومه فقد شكل خطورة كبيرة وسجل ثلاث أهداف الغي أحداهم رغم أنه أضاع ضعف هذا العدد..
وفي الختام يحق للهلالين الفرح بالفوز على النصر بغض النظر عن الأداء ولكن لا يحق لبعض النصراويين أن ينسفوا كل عمل كرينيو واللاعبين والادارة بسبب أول خسارة في الموسم.
مازال الدوري بيد النصر وفوزه بكل مبارياته القادمة هو الأقرب رغم حاجته لأربع نقاط فقط وقد تكفي ثلاث .. ومبروك للهلال فوزه المعنوي والذي قد يفيده في رحلته الآسيوية القادمة.

تويتر
ramialaboodi@

16