قال أنه لن يترك الليث .. والدعيع قدوته الأولى

وليد عبدالله: بدأت الكرة كـ”مهاجم” واغمي عليّ بسبب الأمير نواف

وليد عبدالله الشباب

أكد حارس مرمى نادي الشباب والمنتخب السعودي الأول وليد عبدالله على أنه لن يترك الليوث في الفترة المقبلة وسيستمر معه ، مشيراً إلى أنه يعد جماهير الشباب بتقديم الأفضل في الاستحقاقات القادمة.

وقال وليد عبدالله في تصريحات إذاعية : ” نعد جماهير نادي الشباب بتقديم مستويات أفضل مما قدمناها في الفترة الماضية ، ولدينا استحقاقات قادمة ونطمح بخطف كأس خادم الحرمين الشريفين “.

وأضاف : ” جميع حراس المملكة لهم الأحقية بملئ الخانة وحماية عرين المنتخب السعودي الأول ، وكلهم أكفاء ، وليست حكراً على وليد فقط ، وأبرزهم هذا الموسم الكسار وعبدالله العنزي “.

وعن حياته الخاصة بعيداً عن كرة القدم ، وبدايته في الملاعب ، أشار : ” عندما أكون خارج الملعب أحب أزور أقاربي ، وأيضاً أقوم بلعب البلاي ستيشن مع الأصدقاء ، وحارتي كانت في الجرادية وتربيت هناك ولي فيها ذكريات جميلة ، وتعلقت بكرة القدم وكان عمري 11 سنة ، وحينها كنت أفضل اللعب بخط الهجوم ، وتغير مركزي بمباراة مدرسية لعبت فيها كحارس مرمى “.

وتابع : ” المدرب الوطني سلطان خميس وقف معي وقفات عديدة ، وهو من أخذ بيدي في بداياتي ، وحينما فزنا مع المنتخب ببطولة آسيا 2007 على اليابان ضاعف الأمير نواف المكافأة 100 مرة ، وحينها أغمي علي من الفرح “.

وعن قدوته في حراسة المرمى محلياً وعالمياً ، أردف : ” قدوتي في حراسة المرمى محلياً محمد الدعيع ومبروك زايد ومحمد الخوجلي ولقد أستفدت منهم كثيراً ، وأفتخر أن أكون ولو ربع الأسطورة محمد الدعيع ، أما عالمياً الإيطالي بوفون والتشيكي بيتر تشيك والإسباني فيكتور فالديس “.

وبخصوص الفريق الذي يشجعه عالمياً ، زاد حارس الليوث : ” فريقي المفضل على المستوى العالمي برشلونة الإسباني “.

وإختتم وليد عبدالله تصريحاته ، قائلاً : ” أنا ابن من أبناء نادي الشباب وأستحالة أغادره وإنتقل لنادي سعودي آخر مهما حدث ، وسأستمر معه حتى نهاية مسيرتي ، ولن أتركه إلا في حالة وجود عرض خارجي فقط “.

16