سامي يتسامى بالهلال نحو هامات المجد ويسقط منتقديه بالحس الفني

سامي-مدرب-الهلال2نجح المدرب الوطني سامي الجابر في انتزاع ثقة الجماهير والمتابعين بقدراته الخارقة كمدرب محترف وقاد الجابر فريقه الهلال الذي يعد مصنع للمدربين باقتدار نحو المجد البطولي.
وينافس الهلال على دوري جميل وسط سباق محموم مع منافسه النصر فيما تأهل إلى نهائي كأس ولي العهد ويتوقع ان يواصل الهلال سيطرته على هذه البطولة.
وسبق ان حقق الجابر بطولة كأس ولي العهد كلاعب ثم كإداري وقد يحققها كمدرب.
وعانى الهلال في بداية الموسم من تذبذب المستوى لكن نظرة الجابر الثاقبة نجحت في تقوية خط الظهر وإعادة الهيبة لدفاع الزعيم.
وكانت الفترة الشتوية شهادة نجاح للجابر الذي عرف كيف يستغل فترة التسجيل ويطعم فريقه بأبرز النجوم في المراكز التي يحتاجها.
وتمكن نظرة المدرب الذكي سامي الجابر في جلب أخطر مهاجم سعودي من نادي الشباب ناصر الشمراني مما انسى الهلاليين مشاكل هذا الخط وبات مصدر اطمئنان على قدرة الزعيم على هز الشباك في أي لحظة.
وسط الميدان لم يغفل عنه جابر عثرات الهلال عندما أعاد افضل لاعب اجنبي في ملاعب السعودية البرازيلي تياغو نيفيز ليكون أهم ورقة يضغط فيها الجابر على خصومة وسلاح فتاك لا يمكن ايقافه.
ولم يتصدى سامي لمهمة التدريب ووضع الخطط فقط بل أنه على اطلاع ومتابعة إدارية للفريق حتى بات الاسم الاول في الهلال ويكفي أن يقود الازرق إلى منصات الذهب مدرب ترعرع في الهلال وتشرب حب الانجاز من بين اركانه العتيدة.

18